جريدة الشاهد اليومية

ورطها بمرسوم خطأ والآن يحاسبها على ذلك مع أنها فعلت كل البدع لتأتي به رئيساً وتقصي جاسم الـخرافي

العميل رقم واحد للحكومة.. أحمد السعدون

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_76_16777215_0___images_1(218).jpgفي تحليل للمتناقضات والتصريحات من جميع أنواع التكتلات والتجمعات، نبدأ بتعليق النائب مسلم البراك حين قال: يجب محاسبة الحكومة ومن تسبب بإصدار مرسوم يناقض الدستور الكويتي، متشبثا بالدستور ولوائحه، مهاجما الكل، مناديا برفع السقف الى اقصى حد لإرهاب الدولة والنظام بجميع مؤسساته والشعب الكويتي الذي لن يقبل بالممارسات غير القانونية، وانه سينزل الى الشارع لإعادة الحق الى اصحابه، وبذلك يكون البراك اختزل الشعب الكويتي بشخصه فقط، وكأنه يقول انا الشعب الكويتي أنا القانون والدستور، وما اقوله يجب ان يلتزم به جميع الأطياف والبشر بجميع أنواعهم وأشكالهم وأجيب على النائب مسلم البراك بأنك يا مسلم جبت الذيب من ذيله دون ان تدري، محاولا توجيه الاتهامات يمينا ويسارا لترهب فطحت بالخية، طيح الله حظ ابليس.
من تسبب بإصدار مرسوم غير دستوري كان حامي حمى الدستور المنادي »الا الدستور« المراوغ أحمد السعدون، فمن شجع الحكومة وهددها وتوعدها وفرش لها الأرض ورد: »طلعي المرسوم غلط وانا أحميچ«، والذي صرح في يوم صدور المرسوم وعلى مدى فترة الانتخابات بأن المرسوم صحيح -وحسب مقولته في الصحف اليومية الصادرة في ٨١ ديسمبر 2011 »لا داعي لوزير محلل لسقوط عضويته بحل المجلس وفق المادة 107 من الدستور، حل المجلس صحيح وبانتظار مرسوم الانتخابات«.
هذا ما قاله السعدون الذي أدخلنا في هذا المأزق الدستوري القانوني والذي نشرت »الشاهد« طيلة ايام الحل بأنه غير دستوري ولا يجوز، الا ان السعدون ووعوده وعهوده لإعادة الكويت درة الخليج هي من كانت ابرة المخدر التي خدر بها القيادة والدولة والنظام والاعلام والشعب، فالكل متعطش لإعادة الإعمار والبناء وتنمية البلاد لأن الكل مل الصراعات السياسية فتنازل الكل عن حقوقه من خلال وعود السعدون، وأتمنى يا مسلم ان تكون كما عهدك مشجعوك تقول كلمة الحق وأنك ضمير الأمة من وجهة نظرهم، اقنعنا بأنك ضمير الأمة وسنقف معك لقولك الحق، هل صحيح ان السعدون اتصل برئيس الفتوى والتشريع الصرعاوي وأقنعه بصياغة كتاب بأن المرسوم قانوني وصحيح ولا يخالف الدستور؟ هل صحيح انه هو من صاغ المرسوم بالتنسيق مع عبداللطيف الروضان لضمان حل المجلس وذهاب الرئيس السابق جاسم الخرافي الخصم الوحيد لأحمد السعدون والذي بقدرة الله والقانون والدستور قد أعاد رئاسته وأصبح رئيس المجلس الحالي غصبن عن احمد السعدون، فيا مسلم، اذا كان الصرعاوي والروضان قد أخطآ ويجب محاسبتهما، وإنهاء خدماتهما وتسريحهما وعزلهما سياسيا وذهابهما الى البيت حسب ما طالبت، فمن كان الداعم والمشجع والمصرح في جميع الصحف والندوات بأن ما قاما به صحيح غير مخالف للدستور؟ أليس أحمد السعدون؟ فهل تقبل يامسلم أن تكون بطلا وذا ضمير حي وطني، فتبادر بمحاسبة السعدون لنقتنع أنك ضمير الأمة، أم ستراوغ مثله وتتلاعب بالكلمات لكي تصبح سياسيا ناجحا من أبرز وأقوى السياسيين في العالم حسب ما وصفتك صحيفة هندية؟ نعم ثم نعم، السياسي الناجح في العالم هو الأكثر كذبا، هو الانسان الذي لا ضمير له، هو المراوغ الذي يلعب على عواطف البشر ويستغل حاجاتهم فيساومهم على ما يرغبون شريطة ان يكون قائدهم تماما كما فعل أحمد السعدون طيلة حياته السياسية.
ففي أول ترشيح له سقط في دائرته التي رشح فيها، فطوع نفسه مع أحد رموز التجارة والاعلام في ذلك الوقت الله يغفر له ويرحمه خالد المرزوق، والذي كان حكوميا حتى النخاع، فدعمه معنويا ومادياً بـ 200 ألف دينار كويتي وكان هذا مبلغاً كبيراً في ذلك الوقت، وطلب منه ان يرشح نفسه في الخالدية، فنجح حسب ما وصفته صحيفة اميركية في ذاك الوقت بأن مرشح الحكومة قد نجح ورأساً أصبح نائب رئيس مجلس الأمة دون اي خبرة، وسرعان ما تحالف مع المعارضة التجارية وفصخ جلده الحكومي ليصبح معارضاً في تحد مع أركان غرفة التجارة وأبواقها في تلك الأيام ليتحول من تابع لجريدة الأنباء الى تابع لجريدة الوطن المملوكة للجناعات في ذاك الوقت، ومن ثم فصخ ثوبهم واتحد مع الليبراليين وظل مرة مع الوطنيين، وكان آخرها انتخابات 2008 واللي نجحوه أسيل والملا، والآن محنا عارفين هو مع البدو، أم مع الاسلاميين، وغير معروف هل هم السلفيون ام الاخوان ولا ننسى انه في بداية الدوائر الخمس اتحد مع الشيعة ونجحوه.
فما أكثر تغير جلدك يالسعدون، مشهور عن الحية تغير جلدها مرة بالسنة حسب ما خلقها الله سبحانه وتعالى لكن انت جننتنا كل شهرين ثلاثة تغير جلدك، نوبة اسلامي، نوبة ليبرالي، نوبة شعبي، نوبة رأسمالي تجاري، نوبة حكومي، نوبة معارضة، نوبة صدامي عراقي ونوبة قطري، ألعن ابو ابليس ارسي لك على بر، اختزلت الكويت بشخصك والمعارضة فقط سعدونية.
ارتاح وريحنا يا أحمد، وعلمنا شتبي، ومنو انت؟ وشنو لونك، وما هي مطالبك؟ وهل الدستور الكويتي فصل لك تستغله كما تشاء، أم انه وجد لجميع طوائف الشعب الكويتي حاكماً ومحكوماً؟
ما يصير تختطف الدستور لنفسك وتهددنا وتخرعنا فيه.
صدقنا سنين انك المحافظ على الدستور لإرهابك الدولة والحكومة وخوفهم من مواجهتك، لكن جاك الذيب، جاك القائد الأمير الشيخ صباح الأحمد حفظه الله، واعطاك دروسا بالدستور، ومدى التزام الحاكم بمواد الدستور والذي لا يرغب بمخالفتها والذي طبق كل ما أمر به الدستور، وكان آخره حكم المحكمة الدستورية، وينص على ان مرسوم سموه خطأ، فهل هناك حاكم في الدنيا يقبل من محكمة تقول ان ما قام به خطأ، فيسارع الى تصحيح الخطأ، حسب ما نص عليه الدستور، ويأمر بالتحقيق وكشف من تسبب بصياغة يصدر بها مرسوم شابه شبهات دستورية؟ وين نلاقي حاكم يلتزم بالدستور الى هذا الحد؟
وتأتي الينا أنت وتقول: أنا حامي الدستور!
حامي الدستور سمو الأمير، حفظه الله، فكفاك مراوغة يا أحمد وواجهنا بالحقائق والأدلة والبراهين ان كنت صادقا، والا ابلع لسانك واشرب العافية لأنه لا عافية مع الكذب والنفاق والمراوغة ان كنت شجاعا فاعترف بخطئك وممارساتك السلبية لمجرد وصولك لكرسي مجلس الأمة والذي دعمتك فيه الحكومة وخونت بمحمد الصقر وما صوتتله، وألغي مجلس 2009 بمرسوم غير دستوري، علشان تجي إنت بدال جاسم الخرافي، كل هذا وانت مو حكومي، اشلون صاير الحكومي، أخضر ولا أحمر؟ الحكومة رضت أن تُسب وتُهان وتشوه صورتها لتلميع صورة عميلها رقم ١ أحمد السعدون، ما همك دستور ولا دريت لا عن وطن ولا عن مواطن كل اللي يهمك مركز قيادي تقود من خلاله لتنفيذ أجندتك ومصالحك فكفاك كذبا وافتراء أنت وأبواقك بأنواعهم وأشكالهم التي أصابها الصدأ.
والله ولي التوفيق.
صبــاح المحمــد

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث