جريدة الشاهد اليومية

تكريم نجوم الموسيقى والغناء والتمثيل والتأكيد على دعم المواهب الشابة

افتتاح مهرجان أيام المسرح للشباب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_image_w2(2012).jpg كتبت ماجدة سليمان:
انطلقت مساء أول أمس فعاليات الدورة الثامنة من مهرجان »أيام المسرح للشباب«، بعزف جميل لمواهب متميزة قدمت لحنا مختلفا في عرض مسرحي اتسم بالروعة والجمال بعنوان »المايسترو« من تأليف علي كمال، وإخراج عبد الله البدر وبطولة نخبة من المواهب الشابة من بينهم عبد الله الخضر، فهد البناي، ناصر الدوب، علي الحسيني، صادق بهبهاني، واستعراضات لفرقة ستايلس الموسيقية، وظهور خاص لنجم الكوميديا عبد العزيز المسلم،وذلك بحضور ورعاية رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للهيئة العامة للشباب والرياضة فيصل الجزاف، ونائبه حمود فليطح ، وعدد كبير من نجوم الفن والإعلام.
حفل الافتتاح قدمته المذيعة مشاعل الزنكوي، التي رحبت بالحضور، وأكدت على موهبة الشباب، ودور هذا المهرجان في دعم المواهب الشابة التي اعتبرتها الشريان النابض للفنون،ومن ثم دعت الزنكوي مدير المهرجان عبد الله عبد الرسول لإلقاء كلمة الافتتاح والتي سلط فيها الضوء على مهام الهيئة العامة للشباب تجاه الشباب، ودعمهم بشتى الطرق ومختلف الوسائل المشروعة، مشيرا الى أن انعقاد هذه الدورة من المهرجان يأتي انسجاما مع الأهداف التي تسعى لتحقيقها الهيئة العامة للشباب والرياضة في مجال رعاية الشباب وصقل إبداعاتهم وقدراتهم وحثهم على التميز والإبداع، كما وصف هذا التجمع الشبابي السنوي بأنه الصورة الحضارية الشبابية التي تسعى إليها الهيئة نحوها، مؤكدا ان الشباب هم الكيان الراسخ الذي يجسد معاني الفكر والموقف والنضوج على خشبة المسرح ، وهم الذين يحملون على عاتقهم الرسالة الحقيقية للفنان المسرحي.
عبد الرسول شدد على أن الهيئة تدعم الرسالة المسرحية بحب وصدق وتفاني، وتسعى إلى ترسيخ مفهوم الرسالة الحقيقية للمسرح الشبابي، لخدمة قضايا المجتمع والقضايا الإنسانية وقضايا الوطن .
كما تناول مدير المهرجان شعار الدورة الثامنة وهو الموسيقى في العرض المسرحي، مؤكدا أنه يعد تأكيدا على أن الموسيقى هي اللغة والمعنى الإنساني التي نجسدها على خشبة المسرح لتكون مزيجا فنيا رائعا يحمل معاني الحس الفني الراقي .
وأشار عبد الرسول إلى أن الاحتفال بانعقاد الدورة الثامنة يأتي تأكيدا على أن الطموحات قد تحققت على أرض الواقع من خلال المساهمات المتميزة للشباب المسرحي، والتطلع نحو مشاركات فاعلة في هذه الدورة، كما أن التواجد الشبابي في هذا المهرجان يؤكد أن الحركة الشبابية الكويتية هي الرافد الحقيقي لمنابع الإبداع والمثابرة والعمل الجاد في سبيل الارتقاء بثقافة الشباب والمجتمع .
وشكر جهود جيل الرواد المكرمين في هذه الدورة، والذين رسخت أعمالهم وانجازاتهم الكبيرة في التاريخ الفني لهذا الوطن الحبيب ، وسيكون هذا التكــريم غرسا صادقا لتواصل الأجيال .
كما شكر باسم إدارة المهرجان رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للهيئة العامة للشباب والرياضة فيصل الجزاف لرعايته الكريمة لهذا الحدث الشبابي الكويتي وجهوده الحثيثة لإنجاح هذه التظاهرة الكويتية، كما لم يفته تقديم خالص الشكر والتقدير للمؤسسات الثقافية والإعلامية والشبابية المسرحية الداعمة للمهرجان وعلى رأسهم وزارة الإعلام والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ووسائل الإعلام المختلفة وجميع الفرق المسرحية المشاركة بالمهرجان.
وللشباب وجه عبد الرسول كلمة مفادها أن يكون المسرح منبعا لإبداعهم، وأن تكون خشبة المسرح منبرا لأفكارهم وطموحاتهم.
ثم اتجهت الانظار للمسرح ليشهد الجميع تكريم الجزاف ونائبه حمود فليطح وعبد الرسول لعدد من نجوم الموسيقى والغناء والتمثيل المسرحي، وهم عبد العزيز المفرج »شادي الخليج«، الملحن غنام الديكان، الملحن انور عبد الله، الشاعر عبد اللطيف البناي، المطربة سناء الخراز، والفنانون عبد الإمام عبد الله، أحمد مساعد، عبد العزيز الحداد، سعاد حسين، باسمة حمادة، وبعدها تم تكريم لجنة العروض الفنية المكونة من دخيل الدخيل، عبد الله العابر، د.فهد الهاجري، فيصل العربيد، والممثل والمخرج محمد الحملي.
وبعد ذلك تم تكريم لجنة التحكيم والمكونة من د. شيخة سنان للرئاسة وعضوية كل من عواطف البدر، د. حمد الهباد، جمال الردهان، د.طارق جمال، د. فهد العبد المحسن، والمخرج أحمد الخلف.
ومن ثم عرضت مسرحية حفل الافتتاح التي حملت عنوان »المايسترو«، تأليف علي كمال واخراج عبدالله البدر ، والتي تحدثت عن هوية الكويت الموسيقية في التشتت الذي اصاب البعض وتأثرهم بالطابع الغربي، ففي العمل ينشب خلاف بين مجموعتين داخل فرقة موسيقية واحدة حول من يتولى رئاستها في ظل غياب المايسترو، فرقة منهم تستدعي الاصالة والتراث وتراهن عليها، والاخرى تراهن على الحداثة والتكنولوجيا، ويستعرض كل منهما قدراته، وفي النهاية لا يصلون لقرار إلى أن يظهر المايسترو الذي يجسده النجم عبد العزيز المسلم، ليقدم لهم الوصفة المناسبة للنهوض بالموسيقى ويأخذ بأيديهم للقرار الصحيح.
{ شادي الخليج يرفع يده للجمهور

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث