جريدة الشاهد اليومية

رحمانوف: إنجاز 70% من «سد روغون» في طاجيكستان

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_e2(128).pngتزامن احتفال طاجيكستان بالذكرى الـ28 لاستقلالها في الـ9 من سبتمبر الحالي بإطلاق الوحدة الثانية من محطة «سد روغون» وهو المشروع الضخم لتوليد الطاقة الكهرومائية بهدف مضاعفة الطاقة الكهربائية في البلاد وتصدير الطاقة النظيفة إلى البلدان المجاورة.ورعى الرئيس الطاجيكستاني إمام علي رحمن الاحتفال الكبير وأشرف بنفسه على تشغيل التوربين الثاني في الوحدة المكونة من ستة توربينات بمحطة الطاقة الكهرومائية بحضور كبار المسؤولين بالبلاد ودبلوماسيين أجانب وخبراء الطاقة. وقال علي رحمن في كلمته خلال الحفل «لقد أطلقنا الوحدة الأولى من محطة «قصر النور» هذه في الـ16 من نوفمبر من العام الماضي ما أدى الى انتاج 570 مليون كيلوواط/ساعة من الطاقة أرسلناها إلى شبكة الطاقة الأساسية في بلدنا».
وأضاف أنه جرى إنشاء هذا المرفق المهم جدا بما يتماشى مع معايير السلامة الدولية مع استخدام أحدث التقنيات وفي المستقبل القريب لن ينير فقط منازل سكان طاجيكستان لكن سيستفيد منه بلدان المنطقة.وأشار إلى أن بناء محطات الطاقة الكهرومائية على أنهار طاجيكستان سيساعد على ضمان التوازن بين استهلاك الكهرباء والمياه كما سيضمن أيضا الإدارة المستدامة للمياه فضلا عن سد عجز الكهرباء في المنطقة.وأوضح الرئيس الطاجيكستاني أن «حوالي 60% من موارد المياه في آسيا الوسطى تقع في طاجيكستان كما يحتل بلدنا المرتبة السادسة على مستوى العالم من حيث إنتاج الطاقة النظيفة من مصادر متجددة».
ويهدف المشروع الذي تبلغ قيمته 3.9 مليارات دولار إلى مضاعفة إنتاج الطاقة في طاجيكستان من أجل سد عجز الكهرباء محليا وتصدير فائض الكهرباء إلى البلدان المجاورة مثل أوزبكستان وأفغانستان وباكستان.وفي هذا الصدد قال مدير الإنتاج في محطة «روغون» أنفار رحمانوف للصحافيين إن «هدف المشروع حل مشكلة نقص الكهرباء خلال موسم الشتاء وتصدير الطاقة النظيفة إلى الدول المجاورة».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث