جريدة الشاهد اليومية

الزرقاء!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

حشرت «الحشرة الزرقاء» نفسها في كل صغيرة وكبيرة، وتعدت «الخطوط الحمر» بمبالغاتها ونفاقها وعبثها!
«الحشرة الزرقاء» مصت دماء من خضع لها، ومازالت تهدد وتلوح و«تطق»!
... وينك يا «نعوم» عن «الزرقاء»... نايم
وإلا صاحي؟