جريدة الشاهد اليومية

(الكويتية) و(إيرباص).. 36 سنة من التعاون المثمر في مجال النقل الجوي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_800_600_0_0___images_1-2018_f6437677-9002-46fa-985c-cbff8bd0aaf9.jpegترتبط شركة الخطوط الجوية الكويتية بعلاقات تعاون مثمرة مع شركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات تعود إلى عام 1983 حينما تسلمت أول طائرة لها من نوع إيرباص (310 أيه) لتنضم إلى أسطولها آنذاك.
وشهدت العلاقات بين الشركتين منذئذ تطورا شاملا وعميقا لا يقتصر على التعاون في شراء الطائرات فحسب بل يتفرع إلى متابعة إجراءات الصيانة وتدريب الكوادر الفنية في (الكويتية) مما يعد أحد أنواع الشراكات المؤسسية مع شركة (إيرباص) الرائدة في مجالات النقل الجوي.
و(إيرباص) من المزودين الرئيسيين لأسطول (الكويتية) بمختلف أنواع طائراتها فهي تحتل مركزا طليعيا على مستوى أفضل طائرات في العالم في حين تشغل (الكويتية) مركزا مرموقا بين شركات النقل الجوي في المنطقة والعالم فاستمرار التعاون بين الشركتين فترة طويلة دليل على نجاح هذه العلاقة.
وبدأت العلاقة بين الشركتين تحديدا في سبتمبر عام 1983 عندما أرادت (الكويتية) تحديث أسطولها لتوسيع شبكة خطوطها وسط الطلب المتزايد على السفر جوا خلال تلك الفترة واستبدال أسطولها بجيل جديد من الطائرات ذات المحركين التي تتميز بضجيج أقل واستهلاك أقل للوقود.
واشتملت خطوة الاستبدال على جلب ثماني طائرات إيرباص من طرازي (أيه 310) و(أيه 300 - 600) خلال عامي 1983 و1984 وشكلت هذه الخطوة انطلاقة للشركة نحو وضع (الطائر الأزرق) في مقدمة سرب شركات الطيران الإقليمية والعالمية مما سمح لها بالتوسع أكثر في شبكة خطوطها.
وخلال الغزو العراقي عام 1990 تعرضت منشآت الخطوط الكويتية من قطع الغيار ومحركات الطائرات والمعدات وأجهزة حديثة والمطبخ الجوي للتدمير والسرقة علاوة على تدمير وسرقة نحو 15 طائرة.
وبعد التحرير أعادت الحكومة الكويتية بناء المؤسسة ووضعت خطة أساسية لتوسيع عملياتها وأسطولها في أرجاء العالم رغبة منها في بث روح جديدة وتعويضا عن الطائرات التي دمرها الاحتلال.
ففي عام 1992 اقتنت (الكويتية) 18 طائرة من أحدث الطائرات 15 منها من نوع إيرباص لتمثل نقلة نوعية في مسيرة الشركة لتحديث أسطولها وشبكة خطوطها لتحقق أرباحا تشغيلية وزيادة الإيرادات خلال تلك الفترة.
وتعد (الكويتية) أول شركة طيران عربية آنذاك تشتري المجموعة الكاملة لطرازات إيرباص الحديثة ذات التكنولوجيا المتقدمة وتأتي عملية الشراء هذه طبقا لسياسة (الشراء العائلي) إذ بلغت قيمتها نحو 984 مليون دولار أمريكي وبدأ تسليم الطائرات من شهر نوفمبر عام 1992.
وتهدف سياسة (الشراء العائلي) إلى تقليل التكلفة الاقتصادية سواء في الصيانة أو قطع الغيار والتدريب وغيرها من الامتيازات الأخرى.
وطلبت (الكويتية) من مصنع إيرباص آنذاك تجهيز طائراتها بمقاعد مثالية لناحية الحجم والرفاهية وتخفيض عدد المقاعد في كل الطرازات لمنح الركاب مزيدا من الاتساع وحرية الجلوس والحركة.
كما تتضمن التعديلات إضافة جهاز عرض بشاشة فيديو لكل مقعد من مقاعد الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال للطرازات (أيه 300) و(أيه 310) وهذه الإضافة قام بها المصنع خصوصا ل(الكويتية) وهي تعد أول طائرة تخرج من المصنع مزودة بشاشات الفيديو تتيح للراكب حرية الاختيار بين 6 قنوات إرسال للفيديو.
وفي عام 2005 وبفضل تميز كوادرها لاسيما في إدارة الهندسة حصلت (الكويتية) على ترخيص إعادة صيانة طائرت (إيرباص 340) في الكويت وهي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي حصلت على هذا الترخيص آنذاك.
ويدل هذا الإنجاز على التطور الكبير للشركة والكفاءات الممتازة التي تملكها من خلال سنوات طويلة من التدريب والتأهيل لأبنائها.
كما تعد (الكويتية) في الفترة الحالية أول شركة من خارج أوروبا تحصل على الاعتماد الأوروبي لصيانة جميع أنواع الطائرات من (وكالة سلامة الطيران الأوربية) لاسيما طائرات إيرباص (أيه 380 - أيه 350) وبوينغ (بي 787) الحديثة.
وفي ديسمبر 2013 وقعت (الكويتية) مع (إيرباص) عقد شراء 25 طائرة جديدة من طرازي (أيه 350) و(320 نيو) وتأجير 12 أخرى جديدة من طرازي (أيه 330) و(وأيه 320) أخرى محل بعض طائرات الأسطول إلى حين وصول الطائرات المشتراة وليتمثل ذلك بداية تنفيذ خطة كبرى لتجديد أسطولها تزامنا مع التطور الذي يشهده قطاع الطيران في المنطقة.
وفي 15 من شهر أكتوبر 2018 تم تعديل عقد الشراء ليشمل أسطول الكويتية من طائرات (إيرباص) بشكل نهائي بحلول عام 2026 نحو 28 طائرة منها 10 طائرات من (أيه 320 نيو) و8 طائرات (أيه 330 - 800 نيو) و5 طائرات (أيه 350 - 900).
وتأتي هذه الاتفاقية انسجاما مع أهداف الشركة الاستراتيجية لتحديث أسطولها وفي الوقت نفسه لحظة مهمة في تاريخها إذ إن (الكويتية) لم تشتر طائرات جديدة منذ 1992 بل كانت تقوم بتلك الفترة باستئجار طائرات مع طاقمها لتغطية فترات الصيف وذلك حسب الحاجة.
ويقوم محور الاستراتيجية الجديدة للشركة على ربط الكويت بأهم المدن الاقتصادية والتجارية والسياحية بالعالم لتكون الكويت مركزا ماليا وتجاريا وثقافيا حسب توجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.
وتتضمن الطائرات الجديدة أحدث الطرازات ذات الكفاءة العالية في اقتصاديات التشغيل إذ صممت للتشغيل على الخطوط القصيرة والمتوسطة المدى وتتميز بتخفيض استهلاك الوقود بنسبة 15 في المئة كما تتسع لنقل 134 راكبا موزعين على درجتي رجال الأعمال والسياحية وستقدم مقصورات أكثر راحة مع مقاعد واسعة بقياس 18 بوصة.
وراهنا يتكون أسطول الكويتية من 25 طائرة منها 15 من طرازات (إيرباص) ويبلغ عدد وجهاتها حاليا نحو 47 وجهة حول العالم.
ومن المقرر أن تتسلم (الكويتية) أولى طائراتها الجديدة من طراز (أيه 320 نيو) يوم الخميس المقبل من مصنع شركة الإيرباص في مدينة هامبورغ الألمانية في حفل خاص تقيمة الشركة بحضور وفد برئاسة رئيس مجلس إدارتها يوسف الجاسم.
وأسست (إيرباص) عام 1969 وهي شركة أوروبية متعددة الجنسيات وتعد أحد أكبر شركات تصنيع وبيع الطائرات في العالم وكان أول إنتاج لطائراتها (أيه 300) في 1969 وهي أول طائرة ركاب نفاثة ذات محركين وبدن عريض تحقق الحلم بطيرانها عام 1972.
وتتخذ إيرباص من مدينة تولوز الفرنسية مقرا لها وتمتلك بالكامل شركات تابعة لها في كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان والهند والشرق الأوسط ويقع مقر التجميع النهائي للانتاج في (تولوز) و(هامبورغ) و(إشبيلية) ولدى الشركة مراكز تدريب في عدة مدن كما تمتلك أكثر من 150 مكتب خدمة حول العالم.
أما (الكويتية) فأسست في فبراير عام 1953 على يد اثنين من رجال الأعمال الكويتيين كشركة خاصة تحت اسم (الخطوط الجوية الوطنية الكويتية المحدودة) وبدأت الشركة رحلاتها رسميا في 16 مارس 1954.
واستحوذت حكومة الكويت على كامل ملكيتها بنسبة 100 في المئة عام 1962 وفي فبراير عام 2008 صدر مرسوم بتحويل (الكويتية) من مؤسسة إلى شركة مساهمة.
وتخدم الشركة من خلال إدارة الهندسة التابعة لها عدة شركات طيران عالمية تتوزع خدماتها بين الصيانة الفورية والدعم اللوجستي إذ نجحت الشركة في توظيف الموارد المتوافرة وتحويل نشاط الصيانة إلى مركز ربحي يساهم في دعم مسيرتها نحو الربحية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث