جريدة الشاهد اليومية

لمع البرق اليماني

أرسل إلى صديق طباعة PDF

عندما يظهر اعلامي جديد يمتلك مقومات النجاح والتميز نسعد بذلك ونستبشر خيرا الا ان الملاحظ ان تكسير المجاديف لايزال ساري المفعول ناهيك عن الحسد والغيرة وحب الاستفراد، ومع ذلك فلا يصح إلا الصحيح ولايبقى إلا الأصلح، ولكل اعلامي يرى ان لديه رسالة ناجحة وثقة بما لديه ألا ايلتفت الى هؤلاء الحاقدين وان يضرب بحسدهم وغيرتهم عرض الحائط وان يسير قدما في طريقه، والحاسد لايفلح اين مايمم وتوجه فلابارك الله بكل حاسد حاقد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث