جريدة الشاهد اليومية

منال الجارالله: نادمة جداً على مشاركتي في مسلسل «خذيت من عمري وعطيت»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_108_16777215_0___images_1-2018_F3(185).pngأدارت الحوار غيداء عادل:

منال الجارالله فنانة كويتية قطعت  شوطا في مجال الفن متنقلة بين الإذاعة والمسرح والدراما ،وقد استطاعت في هذه الفترة أن تصل إلى مرحلة فنية متقدمة سلاحها في ذلك الالتزام وحسن الخلق والثقافة العالية والاقتداء بمن سبق من فناني العصر الذهبي ولأنها فنانة ناجحة استطاعت ان توفق بين عملها الاداري ونشاطها الفني المكثف خاصة في المسرح وهو اصعب الفنون لذا اصبح لها جمهورها ومعجبوها ومتابعوها لأنها سلكت الطريق الصحيح في الفن ، في اروقة الاذاعة الكويتية التقينا بهذه الفنانة الرائعة ودار بيننا وبينها الحوار التالي:
• هل لنا ان نتعرف على مسيرتك الفنية منذ بدايتها؟
- الفن في دمي منذ الصغر وهو رسالة سامية والان اعمل ممثلة ومخرجة  وقد تخرجت في المعهد العالي للفنون والمسرحية قسم تمثيل واخراج وكنت متميزة ومجتهدة منذ دخولي للمعهد وقد بدأت بالتمثيل في السنة الثانية من المعهد ثم بدأت بالإخراج المسرحي في السنة الرابعة من المعهد وحصلت على جائزة افضل مخرجة واعدة وهذا شرف لي.
ثم جاءت مرحلة ما بعد التخرج حيث استهواني مسرح الطفل فاخرجت مرة اخرى  عدة اعمال مسرحية وحصلت ايضا على جائزة ثانية وما زلت اعمل  ممثلة ومخرجة.
• ما العمل الذي عرفك الجمهور من خلاله؟
- أود ان اقول ان المسرح هو عشقي الاول لانه ابو الفنون وقد عرفني الجمهور من خلال  مسرحية «عودة شيزبونه» التي لاقت نجاحا كبيرا وحضرها جمهور غفير وقد فوجئت بان العرض الاول لهذه المسرحية  حضره جمهور غفير فقد بلغ عدد الحضور 1700 شخص تقريبا اما بالنسبة لدراما التلفزيون فقد عرفني الجمهور بمسلسل «الحب جنون» الى جانب ميساء المغربي وعبدالمحسن النمر.
• أنت مخرجة وممثلة  اين ترين نفسك بين هاتين الموهبتين؟
-  الاخراج والتمثيل يكمل بعضهما بعضا الا انني اجد نفسي بالاخراج افضل لان به متعة اكثر وقد اخرجت عدة اعمال فنية وما زلت كذلك.
• نعلم انك سكرتيرة لمدير الاذاعة فهل اثر عملك الاذاعي على عملك الفني؟
- بطبيعتي انا وفية لكل مكان اعمل فيه سواء كسكرتيرة للاستاذ سعد الفندي مدير البرنامج العام مثلما انا وفية لدراما الاذاعة والمسرح والتلفزيون ولا اخفيك سرا ان عملي الاداري اثر على عملي الفني واحاول قدر الامكان ان اوفق بين هذا وذاك واحيانا يصطدم عملي الاداري بتصويري لبعض الاعمال الا ان المسؤول متفهم لذلك ولم يقصر في هذه الناحية وما زلت اعمل هنا وهناك واعطي كل عمل حقه ولكن المسرح هو الاهم في مسيرتي الفنية لانه الاساس.
• اين جيلكم الفني من جيل من سبقكم؟
- لا شك ان الجيل الماضي هو الاساس وأن فناني الامس هم الرواد ولهم زمنهم ولنا زمننا وان كان هناك اختلاف ففي الجمهور لان جمهور الامس افضل بكثير من جمهور اليوم بسبب وسائل التواصل الاجتماعي التي اثرت على الحركة الفنية ككل ونحن مجتهدون نحاول قدر طاقتنا ان نقدم ما يرضي ويفيد الناس والجيد يثبت نفسه.
•  ماذا استفدت من أعمالك الاذاعية المستمرة؟
- الاذاعة اصعب انواع التمثيل ولا شك أن مشاركتي في المسلسلات الاذاعية افادتني كثيرا في الاعمال الدرامية والمسرحية خاصة ان الاذاعة تخاطب وأنت تمثل من خلال المايك المستمعين وهنا مكمن الصعوبة والعمل الاذاعي ممتع للغاية خاصة بعد التغير الذي حصل في قطاع الدراما الاذاعية بعد تسلم الشيخ فهد المبارك زمام امور الاذاعة.
• ما مشاريعك الفنية الجديدة؟
-  بعد غياب طويل عن المسرح النوعي اعود من جديد في مسرحية ضمن مهرجان الشباب المسرحي الذي سيقام في شهر مارس القادم و قد قدم  لي نص مسرحي وقرأته واعجبت بالنص والدور الذي سألعبه لانه دور صعب ومركب وانا تستهويني هذه الادوار.
• ما تأثير السوشيال ميديا على الاعمال الفنية؟
- السوشيال ميديا ينطبق عليها القول ضارة نافعة لها حسناتها وسيئاتها وما نراه هذه الايام ان بعض المنتجين اصبحوا يعتمدون في اعمالهم على نجوم السوشيال ميديا فما ان يظهر فنان ويشتهر في هذه الوسائل حتى يتلقفه المنتجون بغض النظر عن تمكنه من التمثيل وعلى ذكر السوشيال ميديا ففيها تشويه لصورة الفنان ولا تخلو من النزاعات والمهاترات التي تصل الى اروقة المحاكم والسبب في ذلك اساءة استخدام هذه الوسائل التقنية المتطورة وهناك مجموعة تريد ان تشتهر وتعمل ضجة اعلامية من خلال هذه الوسائل ويجب ان يكون هناك احترام لرسالة الفن السامية وهذا ما لم نره هذه الايام والحق ان هذه الوسائل مؤثرة جدا.
• ما العمل الذي ندمت على المشاركة فيه؟
- كنت اتحفظ بشأن الاجابة عن هذا السؤال ولكن بكل صراحة اقول لكم انني ندمت جدا على مشاركتي في مسلسل «خذيت من عمري وعطيت» والسبب في ذلك ان ما مثلناه لم يكن مكتوبا في النص فعندما قرأت دوري وحفظته طلب مني ان اقول ما ليس مكتوبا في النص وهذا خطأ فني كبير ولكني وقعت العقد ولا احب ان ادخل عملا وانسحب منه وهذا درس لي في المستقبل وأعد جمهوري بألا يتكرر.

كلمة اخيرة
اولا اتقدم بالشكر الجزيل لجريدة «الشاهد» التي اعتبرها جريدتي المفضلة واقول لكم بكل صراحة ان الصفحة الفنية في الجريدة اصبحت الاولى على مستوى الصحف واشكر الاستاذ مشعل السعيد على اتاحته الفرصة لي لإبداء رأيي فيما يدور في الساحة الفنية وارجو الا أكون قد اثقلت عليكم وأعدكم بأنكم سترونني في اعمال تحوز رضاكم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث