جريدة الشاهد اليومية

خلال حفل غنائي أعادت فيه الجمهور لحقبة سابقة

إنصاف مدني مثلت الأغنية السودانية بتألق في مهرجان سوق واقف

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_83_16777215_0___images_1-2018_F3(184).pngالدوحة - «الشاهد»:

وفاء الجمهور السوداني لفنانيهم ليس بغريب، وهم من اخذوا مواقعهم بانتظار حفل نجمتهم الاولى إنصاف مدني قبل بدايته بثلاث ساعات عند بوابات مسرح عبدالعزيز ناصر الذي يستمر في احتضان ما تبقى من حفلات مهرجان ربيع سوق واقف.
أغاني إنصاف مدني قريبة من المجتمع السوداني والعربي، حيث اعتادت على غناء الاعمال البسيطة في كلماتها والعميقة في معناها، لذلك لاحظنا الاطفال والمراهقين والكبار حريصين على حضور حفلها الذي تأجل عدة مرات لظروف مختلفة في الدورات السابقة من المهرجان. ومن خلال وصلتها قامت الفنانة إنصاف مدني بدور كبير لتخليد أغنيات التراث التي كادت تندثر، وتألقت لتكون امتداداً لحقبة فنية سودانية يبحث عنها من يتوق للموروث الشعبي الأصيل. وبما ان إنصاف مدني معروفة بملكة «الدلوكة»، لم تبخل بتقديم هذا اللون لجمهورها، والدلوكة تهز وجدان كل سوداني كون الآلات الايقاعية السودانية متداخلة في عملها، وهذا التداخل الايقاعي يعطي موسيقى متميزة بايقاع سيمفوني.
الأغنية الشعبية السودانية لها ميزاتها وأنواعها، حيث تأخذ لونها الخاص بحسب المنطقة التي تظهر فيها، للجبل أغنية وللسهل أغنية وللوادي والبوادي أهازيجه ومواويله، كما أن لمواسم معينة أغاني خاصة بها، وهذا ما حرصت على إبرازه إنصاف مدني من خلال الحفل وسط تفاعل لم يتوقف.
إنصاف مدني بزيها الشعبي الرائع نجحت في عبور الليلة السودانية بسلام، وحققت نجاحاً قد لا تنساه في مسيرتها الفنية حين اختارت اجمل الاعمال وصدحت بها معلنة عن عودة قوية للساحة الفنية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث