جريدة الشاهد اليومية

البلوغرانا فضل مدافع «الخفافيش» على كايو البرازيلي

موريلو بعد انتقاله لبرشلونة : «تحقق حلم الطفولة»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أكد الكولومبي جيسون موريلو مدافع برشلونة الإسباني المنتقل حديثا من صفوف فالنسيا الإسباني، سعادته بالانضمام إلى الفريق الكتالوني، مؤكدا أن ذلك كان حلمه منذ أن كان طفلا صغيرا.وأعلن برشلونة التعاقد مع موريلو خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم مقابل مليوني يورو، مع أحقية الشراء بعد نهايته مقابل 25 مليونا.وقال موريلو في المؤتمر الصحافي لتقديمه: «حلمي بارتداء هذا القميص بدأ منذ أن كنت طفلا صغيرا، والآن أنا أعيش هذه الحقيقة، وأتمنى أن أقدم مستويات جيدة في الملعب».
وأضاف: «الجميع يعلم ما يعنيه برشلونة، كان حلمي أن أكون هنا وأتمنى أن يستمر هذا الحلم طويلا لأظهر قدرتي على تقديم مستويات مميزة».وواصل: «مثل أي محترف تدربت في فالنسيا بشكل جيد لأصبح جاهزا للمشاركة في أي وقت، وأشعر أنني مستعد في الوقت الحالي، خاصة أنني سأتدرب مع أفضل اللاعبين في العالم»وابتعد موريلو عن التشكيلة الأساسية لفريق فالنسيا منذ بداية الموسم الحالي، حيث شارك في 3 مباريات فقط، رغم تعاقد النادي معه في الصيف الماضي قادما من إنتر ميلان مقابل 12 مليون يورو.
وكشف موريلو عن طموحاته مع الفريق الكتالوني، مؤكدا أن هدفه الأساسي هو تقديم أفضل ما لديه وحجز مكان بتشكيلة العملاق الكتالوني،وخاض موريلو، أول تدريب له مع برشلونة الذي انضم إليه في الميركاتو الشتوي، قادما من فالنسيا الإسباني على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.
وفي موضوع ذي صلة أكد رودريجو كايو لاعب فريق ساو باولو البرازيلي، أنه يشعر بالإحباط بعد فشل انتقاله إلى برشلونة الإسباني، خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، لصالح الكولومبي جيسون موريلو المنضم مؤخرا إلى الفريق الكتالوني قادما من فالنسيا الإسباني.
وحصل رودريجو كايو على تصريح من فريقه ساو باولو للتعاقد مع برشلونة، لكن الجهاز الإداري لـ«البلوغرانا» اختار موريلو في نهاية الأمر لشغل مركز قلب دفاع الفريق.وفي مقابلة مع موقع «جلوبوسبورت»، قال كايو: «خضعت للفحص الطبي وكانت النتيجة إيجابية، لكن كان أمامهم خياران أنا وموريلو الذي تم التعاقد معه».
وأضاف عن أسباب اختيار البارشا: «كانت الأفضلية له لأنه لعب في أوروبا في البطولة الإسبانية، وذلك مهم للغاية بالنسبة إليهم، لا سيما في الوقت الحالي وهي الفترة الحاسمة في بطولات دوري أبطال أوروبا وكأس الملك والدوري الإسباني.. هنا جاء الاختلاف، لأنني ألعب في البرازيل ولم تكن لديّ تجربة في أوروبا».
وتابع اللاعب البرازيلي: «مجرد معرفة أن هناك اهتماما من جانبهم تجاهي يجعلني سعيدا للغاية.. إنها علامة على أنهم يتابعونني ويعرفون قدراتي».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث