جريدة الشاهد اليومية

منذر رياحنة وأسيل عمران وخالد أمين يجتمعون في المؤتمر الصحافي لمسلسلهم الجديد «ماذا لو؟»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_178_16777215_0___images_1-2018_F3(172).pngتغطية فالين فخري:

أقيم مساء أمس الأول مؤتمراً صحافياً لفريق مسلسل «ماذا لو؟» وكان ذلك بحضور نجوم المسلسل منذر رياحنة، أسيل عمران، خالد أمين، روان مهدي، على الحسيني، حسن إبراهيم بالإضافة إلى المخرج حسين دشتي والمنتج والممثل عبدالله عبد الرضا.
كما شارك في المؤتمر عدد آخر من النجوم والفنانين، ضاري عبدالرضا وعلي ششتري وعبدالعزيز الشمالي بالإضافة إلى الأطفال غرور صفر ومحمد بن حسين وايضا مدير التصوير فيكان جلكيان. كما حضر المؤتمر عدد بارز من الشخصيات تقدمهم الدكتور بشار عبدالحسين عبدالرضا وحسن السلمان والمنتج عبدالله بوشهري وحشد من الصحافيين والإعلاميين والقنوات الفضائية.
وبدأ المؤتمر في تمام الساعة 8 مساء في مطعم الصنوبر بكلمة الفنان الاردني منذر رياحنة الذي قال: «أنا لا اعتبر نفسي ضيفا على الكويت ولا اخفي حبي لها وستظل دائما منبراً للإعلام والثقافة العربية وباذن الله سنقدم عملا جيدا وجميلاً يسفيد منه المشاهد العربي».
ثم تحدث خالد أمين وقال ان المخرج حسين دشتي تحدث معي منذ سنة وطلب مني ان اخرج مسلسل «ماذا لو؟» فجاوبته «مستحيل انا مخرج مسرحي فقط وليس تلفزيونياً واؤمن بالتخصص، وقد جعلني اشاهد مشهداً قام بإخراجه فقلت له من هذه اللحظة انت سوف تخرج المسلسل، راهنت عليه وقد كسبت الرهان على ولادة مخرج جديد الآن في الكويت وهو حسين دشتي».
ومن جانبه تحدث المخرج والمنتج حسين دشتي عن المسلسل: «قلت لخالد أمين اذا خدمتني سوف اخدمك وتشجعت وقمت بإخراج هذا العمل ولا أنسى ان اشكر الفنانين الشباب على تعاونهم معي وشكر خاص لمدير التصوير والاضاءة فيكان جلكيان.
والحمد لله هذه تجربتي الإخراجية الأولى والثانية على صعيد الإنتاج والكل اشاد بالعمل كخالد أمين ومنذر رياحنة وأسيل عمران واشكرهم على منحي الفرصة لأقدم ما لدي من أفكار وانا اتقبل النقد تماما ولدي مجموعة من الشباب استطيع ان اتحدى الوسط الفني كله بهم، ومتأكد ان هؤلاء الشباب هم الجيل القادم وانا وعبدالله عبد الرضا الداعمين الاساسيين للشباب وبقوة، وأتمنى ان ينال المسلسل على اعجابكم وتشاهدون شيئا جديدا».
وأشار الى ان المسلسل إلى الآن سيعرض على اربع قنوات والعمل سيكون جاهزاً للموسم المقبل.
وتحدث المنتج والممثل عبدالله عبد الرضا حفيد الفنان الراحل عبد الحسين عبدالله قائلاً: «اشكر الجميع على الحضور واشكر اخي وصديقي العزيز حسين دشتي الذي منحني فرصة جديدة ليس كمنتج ولكن كممثل برغم انني شاركت في اكثر من عمل كممثل ولكن اعتبر بدايتي الحقيقية في مسلسل «ماذا لو؟» فتطورت كثيرا في هذا العمل فحسين ركز معي على الهدوء وانا بطبيعتي شخص عصبي وانفعالي فوضعني في صورة تجعلني عندما اشاهد نفسي في التلفزيون اشعر بالصدمة ولا اصدق ان هذا انا، فانا اشكر الدكتور شايع الشايع وحسين دشتي وخالد أمين على انهم تعبوا معي لكي اصل لهذه المرحلة التي انا عليها الان»
وقال الدكتور شايع الشايع: اعود للتمثيل بعد انقطاع منذ عام 1997 وهو ما اعتبره تحديا إضافيا. وسعيد ان تكون عودتي وسط هذا الجيل المتميز من الفنانين والفنيين والمبدعين بانتظار ان يأخذ الجيل الجديد طريقه في اقرب وقت إلى جمهور المشاهدين في كل مكان، وكل ما اقوله اننا امام رهان متجدد يحمل في طياته نبض جيل ومرحلة..
واشارت الفنانة أسيل عمران الى ان الأستاذ حسين دشتي اتصل علي قائلاً اريد ان تعملي معي فعرض على النص وتحمست كثيرا واحببت أجواء المسلسل وقصته وتأثرت بالجو الغربي المختلف في الإخراج ولدينا القدرات والابداعات لكي نخرج من الجو الكلاسيكي الذي تعودنا عليه والله يوفقنا بهذا العمل ومتحمسة جدا لهذا المسلسل بعد توقفي لفترة عن العمل بعد تجربتي الاخيرة في مسلسل «هارون الرشيد» واشعر بالسعادة لانه عمل مختلف عن باقي الأدوار التي قمت بها من قبل وفي النهاية اقول اني سعيدة لرجوعي للكويت مرة أخرى بين اهلي واصدقائي».
وقالت روان مهدي: «اشعر بالطمأنينة والراحة خلال تواجدي بهذا العمل وخلال اتفاقنا شعرت بالسعادة والرغبة في العمل مع المخرج حسين دشتي وانا دائما كممثلة ابحث عن الأدوار الجديدة والمختلفة والتجربة الفنية الجديدة من نوعها وانا متحمسة جدا لخوض تجربة التمثيل مع النجم منذر رياحنة»
ثم بدأ عرض جزء من برومو المسلسل حيث كان يحتوي على التشويق والاثارة واختلاف شديد في الإخراج لتاثره بالجو الغربي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث