جريدة الشاهد اليومية

الحوت ... البنفسجي!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

بعفوية، حرك «الحوت البنفسجي» المياه الراكدة في المحيطات، وجابها على الجرح، عندما ألمح إلى «القرد الهارب» دون أن يسميه، بأنه لم يواجه مصيره، نحش نحشة من أول ضربة، فتعرض إلى قصف مزدوج، ومن بارجات من أعماق البحار!
الحوت البنفسجي، لا يعرف المجاملات، وجاء «من أقصاه»، ففهم من كان على «رأسه بطحة» بأنه المقصود!
«القرد بو بطحة» جن جنونه، دش ببلعوم الحوت البنفسجي، فأخذ يلعلع من بعيد بقوله: «لا علمني ... لا تخليني أمشي ... لا مقيد ولا مفكوك»!