جريدة الشاهد اليومية

سجل أدنى مستوياته خلال 14 عاماً

التضخم في الكويت انخفض إلى 0.3 % على أساس سنوي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_e3(83).pngبلغ التضخم في سبتمبر أدنى مستوى له في 14 عاماً عند 0.3% على أساس سنوي، بعد أن بلغ متوسطه 0.8 % خلال شهري يوليو وأغسطس الماضيين.
وحسب تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني يعود تراجع معدل سبتمبر بشكل أساسي إلى تباطؤ أسعار الغذاء والمشروبات، وانكماش أسعار خدمات السكن «الإيجارات».
أما فيما يخص المقياس الأساسي للتضخم، الذي يستثني الغذاء والسكن، فقد تراجع أيضا في الربع الثالث من 2018 ليبلغ 1.5% في نهاية سبتمبر مقارنة بنسبة 1.7% في يونيو، نتيجة تراجع التضخم في الخدمات. وقال التقرير قد ساعدت قوة الدينار الكويتي هذه السنة، بسبب تأثره بقوة الدولار، على استمرار التضخم المنخفض، وذلك نتيجة دوره في تخفيف حدة الضغوط على أسعار الواردات. ولكن ذلك يعكس أيضا اعتدال النمو الاقتصادي، ونمو أقل في الإقراض، وارتفاع تدريجي لأسعار الفائدة، بالإضافة إلى عدم إجراء خفض جديد للدعوم أو رفع للضرائب غير المباشرة. ونتوقع أن يبقى التضخم منخفضا في الربع الرابع ليبلغ 0.6 % في العام 2018.
كما أشار التقرير الى تراجع التضخم في خدمات الإسكان إلى -1.5 % في نهاية الربع الثالث من 2018 مقارنة بنسبة -0.9 % في يونيو ولكن هذا الانخفاض يرجع بالأساس إلى ارتفاع الأسعار في السنة الماضية، مع بقاء الإيجارات على حالها منذ الربع الثاني من 2018. ومن المرجح أن تبقى الإيجارات مستقرة على المدى القريب، إذ أن مالكي العقارات لن يرفعوا الإيجارات مع استمرار ارتفاع عدد الشقق الشاغرة. ومع ذلك، هناك إشارات أولية على تحسن سوق الإسكان والتي تظهر في الارتفاع الأخير في أسعار الشقق والمباني التي كانت قد تراجعت سابقا بشكل كبير. وأكمل التقرير لكن في الوقت نفسه، يمكن أن يتجدد الضغط على الإيجارات بسبب مباني وشقق جديدة قيد الإنشاء حاليا. انخفض التضخم في الخدمات في الربع الثالث من 2018، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى انخفاض تضخم الإسكان المبيّن أعلاه.
ولكن هذا الانخفاض كان أيضا بسبب انخفاض أسعار خدمات أخرى، حيث ما زال التضخم دون النسبة البالغة -0.4% المسجلة في نهاية الربع الثاني، على الرغم من ارتفاع التضخم من مستوى متدن نسبته -2.2% في أغسطس إلى -1% وقد انخفضت أسعار الخدمات عموما في الربع الثالث من 2018، حيث كان انخفاض التضخم جليّا في المواصلات والترفيه والتعليم والمطاعم والفنادق، التي تشكّل معا حوالي 20% من مؤشر أسعار المستهلك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث