جريدة الشاهد اليومية

وزير الخارجية: نسعى لتعزيز التغيير الإيجابي في أفريقيا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_55_16777215_0___images_1-2018_L1(194).pngأعلن مجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية، اختيار ثلاثة فائزين لدورة هذا العام من الجائزة في قطاع الصحة تقديرا لجهودهم ومساهماتهم في مجال تحسين الصحة في القارة الأفريقية وقيمتها مليون دولار.
وقال بيان صحافي لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي التي تشرف على الجائزة: إن مجلس الأمناء بعد تداوله تقارير لجنتي التحكيم والاختيار للجائزة قرر منح نصف الجائزة إلى سالم عبدالكريم مدير مركز أبحاث الإيدز ونائب المدير لشؤون الأبحاث بجامعة كوازولو في جنوب أفريقيا والأستاذ بجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة.
وأضاف البيان أنه تم منح النصف الآخر بالتساوي بين كل من «أستاذة طب العيون ونائب رئيس معهد ويلمر لطب العيون لشؤون الأبحاث في جامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة شيلا كيه ويست» و«برنامج راكاي للعلوم الصحية» وهو مركز أبحاث غير ربحي مستقل ومقره مدينة راكاي في أوغندا.
ونقل البيان عن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية ورئيس مجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الأفريقية الشيخ صباح الخالد، قوله: «إن هدفنا من خلال تقديم هذه الجائزة هو تعزيز التغيير الإيجابي في جميع أنحاء القارة الأفريقية وقد نتج عن الجهود الريادية المميزة للفائزين الثلاثة بجائزة السميط للتنمية الأفريقية هذا العام في مجالات تخصصاتهم في قطاع الصحة إحداث فارق إيجابي ومستدام في جميع أنحاء أفريقيا والعالم».
بدوره قال المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي عدنان شهاب الدين: إن فائزي هذه السنة بجائزة السميط للتنمية الأفريقية يمثلون قامات علمية رفيعة وإسهامات ريادية ننشدها لهذه الجائزة الرفيعة.
وأضاف شهاب الدين أن أعمال الفائزين الثلاثة للجائزة هذا العام له أثر كبير في تحقيق تحسينات ملموسة بمعيشة الملايين ممن يعانون من فيروس الإيدز والرمد الحبيبي وأيضا في زيادة متوسط أعمارهم المتوقَّعة والتقليل من معدل وفيات المصابين بمرض فيروس الايدز من خلال إجراء أبحاث مبتكرة عن العلاجات وسبل الوقاية واتخاذ زمام المبادرة في إحداث تغييرات مستدامة في سياسات الرعاية الصحية على مستوى القارة الأفريقية والعالم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث