جريدة الشاهد اليومية

بكين تعلن: الدول المتعاونة معنا لن تسقط في فخ الديون

الكويت والصين: مذكرة تفاهم لمشروع مدينة الحرير

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_57_16777215_0___images_1-2018_o2(18).pngوقعت الكويت والصين أمس مذكرة تفاهم تتعلق بإنشاء آلية تنمية تعاونية لمدينة الحرير والجزر الخمس الكويتية التي ترغب الكويت في تطويرها.
وقال سفير الكويت لدى الصين سمیح حیات، قوله إن كبار المسؤولین الصینيین أبدوا تعاونا عملیا كاملا وواضحا فيما يتعلق بكیفیة الاستفادة من مدینة الحریر والجزر الكویتیة.
وأضاف: «أن قیادتي البلدین عبرتا عن دعم تلاقي مبادرة الحزام والطریق الصينية مع التصور الاستراتيجي لجعل الكويت ملتقى تجاریا ضخما ونواة شبكة خطوط حدیدية تبدأ من الصین مرورا بآسیا الوسطى».
وقال السفير الكويتي: «يوجد توافق كلي وجوهري بین رؤیة الكویت 2035 ومبادرة الصین «الحزام والطریق» لإحیاء طریق الحریر وإنشاء منطقة آمنة حیویة تجاریة تخدم دول العالم برا وبحرا، وتسهم في ازدهار الاقتصاد العالمي، تكون منه الكویت منطلقا أساسیا».
ويقع مشروع مدینة الحریر في منطقة الصبیة بشمال شرق الكویت على مساحة 250 كیلومترا مربعا، ومن المتوقع أن یستغرق إنشاؤه نحو 25 سنة بتكلفة تقدر بنحو 86 ملیار دولار، وأن يسع نحو 700 ألف نسمة.
أما مشروع تطوير الجزر فيهدف لاستغلال 5 جزر قبالة الساحل الشرقي للكويت وتحويلها لمنطقة حرة متكاملة ذات تشريعات خاصة تتسم بالمرونة، وتكون بوابة اقتصادية وثقافية للكويت بتكلفة تبلغ نحو 125 مليار دولار.
وقالت وزارة الخارجية الصينية إن أيا من الدول النامية لن تسقط في فخ الديون لمجرد التعاون مع الصين.
وأدلت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ بذلك التصريح في بيان بالبريد الالكتروني ردا على تصريحات لمايك بنس نائب الرئيس الأميركي.
وتابعت: «بالعكس التعاون مع الصين يرفع قدرات ومستويات التنمية المستقبلية لتلك الدول ويحسن معيشة المواطنين».
وفي قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي «أبك» تحدث بنس عن مبادرة الحزام والطريق الصينية قائلاً إن الدول ينبغي الا تقبل بدين يقوض سيادتها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث