جريدة الشاهد اليومية

الوزان: تنمية الصناعات مرهونة بتسليم الأراضي والمواقع اللوجيستية للمستثمرين

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_100_16777215_0___images_1-2018_E2(163).pngقال النائب الأول لرئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبد الوهاب الوزان، إن الصناعة التحويلية والمتوسطة والثقيلة متوفرة في الكويت منذ الستينات إلا ان التطور لهذه الصناعات والتوسع بها تأخر كثيراً لعدم تسليم الاراضي الصناعية واللوجيستية للصناعيين والمستثمرين والشباب مبيناً أن وزير التجارة والصناعة خالد الروضان والقائمين على هيئة الصناعة يبذلون جهوداً للوصول إلى توفير وتوزيع عدد كبير من القسائم الصناعية.
واضاف الوزان في تصريح للصحافيين على هامش المؤتمر: ان قرار توزيع القسائم يعكس الأولويات لتطوير الصناعات في الكويت وتنويع مصادر الدخل من جانب، ومن جانب آخر لتشجيع الشباب للانخراط في قطاع العمل الحر والصناعة احد ركائزه، لافتاً إلى ان تنمية الصناعات والمشاريع التجارية يساهم في التخفيف من بند المصروفات والأجور في الوظائف الحكومية ودفع الشباب الباحثين عن عمل إلى القطاع الخاص.
وقال الوزان: إن القطاع الخاص لا يملك أراض وبالتالي وجب على الدولة ان تتعاون فيما بينها لتوفير الاراضي للمواطنين والمستثمرين الأجانب ايضا، مبيناً ان هيئة تشجيع الاستثمار المباشر تقدم العديد من الامتيازات لجذب المستثمرين ورؤوس الموال الأجنبية للكويت لتفعيل رؤية الكويت 2035 وكذلك تطوير الجزر وبما يساهم تنويع مصادر الدخل وتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري اقليمي يتمتع بقدرات مالية واستثمارية وصناعية متنوعة.
واشار إلى برتوكولات تم توقيعها مع الصين للاستثمار في مشروعات الشمال وطريق الحرير ليتم تطبيق رؤية 2035 وما يتبعها من بناء مدن ومشاريع ومناطق تجارية وصناعية متمنياً الإسراع بصورة اكبر لتحقيق ودعم المشاريع حيث تسعى الدولة لتذليل المعوقات امام مطوري البنى التحتية والمشاريع الصناعية من اجل تفعيل متطلبات النمو الصناعي.
وحول توفير مناطق تجارية حرة قال الوزان: ان هناك طلباً كبيراً على الأراضي التخزينية والمناطق الحرة منوهاً ان التجار الكويتيين واصحاب الصناعات يحتاجون إلى التوسع في تلك الأنشطة ما يتطلب ضرورة توفيرها لهم معرباً عن امله أن يتم توفير اراض للمناطق الحرة واللوجيستية والصناعية بأسرع وقت ممكن لأنها تاخرت لأكثر من 25 عاماً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث