جريدة الشاهد اليومية

الأمير والرئيس العراقي بحثا المستجدات الإقليمية والدولية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_117_16777215_0___images_1-2018_L1(185).pngاستقبل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، بقصر بيان أمس، الرئيس العراقي برهم صالح، والوفد الرسمي المرافق له، وذلك بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد.
هذا وقد عقدت المباحثات الرسمية بين الجانبين حيث ترأس الجانب الكويتي صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وكبار المسؤولين بالدولة، وعن الجانب العراقي الرئيس برهم صالح، وكبار المسؤولين في الحكومة العراقية.
وقد صرح وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح، بأن المباحثات تناولت العلاقات الثنائية التي تربط الكويت بالعراق وتعزيزها وتنميتها والسعي المتواصل للارتقاء بأطر التعاون المشترك في مختلف المجالات الى آفاق أرحب بين البلدين والشعبين وسبل دعم أمن واستقرار العراق لتحقيق وحدة وسلامة أراضيه وتعزيز الجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب والقضاء عليه كما تضمنت المباحثات بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.
هذا وساد المباحثات جو ودي عكس روح الأخوة التي تتميز بها العلاقة والرغبة المتبادلة في المزيد من التعاون والتنسيق في كافة الأصعدة.
وقد أقام صاحب السمو، بقصر بيان أمس، مأدبة غداء على شرف الرئيس برهم صالح، والوفد الرسمي المرافق له وذلك بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد.
وكان الرئيس برهم صالح قد وصل إلى البلاد والوفد الرسمي المرافق له ظهر أمس، في زيارة رسمية للبلاد، حيث كان على رأس مستقبليه على أرض المطار صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وكبار المسؤولين بالدولة.
وتشكلت بعثة الشرف المرافقة للرئيس الضيف من الديوان الأميري برئاسة المستشار بالديوان الأميري محمد أبوالحسن.
ويرافق الرئيس العراقي وفد رسمي يضم كلا من وزير الخارجية محمد الحكيم، ووزير الكهرباء لؤي الخطيب، ورئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي، ومحافظ البصرة أسعد العيداني، وعدد من كبار المسؤولين في حكومة العراق.
من جانبه أكد الرئيس العراقي برهم صالح أن «للكويت أميرا حكيما وقديرا هو سمو الشيخ صباح الأحمد ويشرفني الاجتماع إليه لبحث سبل التعاون المشترك وفتح آفاق التكامل والإنماء بين بلدينا وشعبينا».
وقال الرئيس صالح إن للكويت منزلتها الخاصة في قلوب العراقيين «ونكن لها كل الاحترام والتقدير».
وذكر أن زيارته الرسمية إلى الكويت تأتي في إطارها الطبيعي كدولتين جارتين شقيقتين تجمعهما أواصر العلاقات التاريخية الوثيقة والأخوة الحقيقية والتطلعات المشتركة نحو المستقبل الزاهر بين البلدين.
وشدد على «أننا في العراق مصرون على أن نتجاوز مع أشقائنا وإخوتنا الكويتيين صفحات الماضي المؤلمة من دون أن ننسى معاناة الشعب الكويتي وقد تجاوزنا بإصرار شعبنا حقبة النظام الديكتاتوري المعتدي على جيرانه».
وأبدى التطلع إلى استمرار التعامل الإيجابي والأخوي للكويت بشأن ملف التعويضات وإلى رؤية المزيد من المشروعات الاستثمارية الكويتية في العراق بما يخدم مصالح البلدين.
وأعرب صالح عن التضامن الكامل باسم شعب العراق «مع الأشقاء في الكويت بسبب أحداث السيول الأخيرة»، مؤكدا «استعداد العراق حكومة وشعبا لتقديم أي مساعدة ممكنة في هذا السياق».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث