جريدة الشاهد اليومية

اتفقت على التعامل بالعملات المحلية في التجارة الدولية

7 دول تهز عرش الدولار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_61_16777215_0___images_1-2018_o1(18).pngلا تنفك تصريحات المسؤولين في إيران والصين وروسيا  وتركيا  عن التعامل بالعملات المحلية في المبادلات التجارية بدلاً من الدولار حتى لقيت ترحابا كبيرا خاصة بعد فرض واشنطن عقوبات عليها.
فبعد  الحرب العالمية الثانية، وبينما العالم منقسم بين دول «الحلفاء» و«المحور»، في حروب طاحنة في ربوع الكرة الأرضية، دعت أكثر من 44 دولة للاجتماع في منتجع «بريتون وودز»  في ولاية نيو هامبشير بالولايات المتحدة عام 1944، لوضع إطار لنظام مالي عالمي جديد لتجنب اضطرابات نقدية وتجارية سادت في سنوات الحرب، وخلص هذا الاجتماع إلى ما  يعرف بنظام «بريتون وودز» إلى إنشاء صندوق للسيولة بات يعرف بصندوق النقد الدولي فيما بعد، كما نص المجتمعون على تحديد سعر العملة بما يتناسب مع سعر الدولار الذي يساوي احتياطي الذهب في العالم.
وانتهت هذه المعاهدة مع بداية السبعينات، التي تعرف بالعشرية السوداء اقتصاديا، إلى تحرير التعامل بالعملات المحلية وطباعتها، وبات المصطلح بعدها يعرف بالتعويم، إلا أن خوف الدول من التضخم في العملة وارتباط اقتصادها بالولايات المتحدة الأميركية، أبقي على الدولار كعملة أولى في التعاملات التجارية.
وقال خبير اقتصادي، إن الخطوة التي تتخذها الدول بالحث على التعامل بالعملات المحلية مع دول الجوار ودول كبرى أخرى كالصين وروسيا وإيران هي الاتجاه الصحيح، وستساهم في فقدان قيمة الدولار قوته.
وأكد أن انضمام دول كهذه للتعامل بالعملة المحلية بينها قد يساعد على انشاء تحالف قوي لمواجهة ما يسمى بـ «الاستعمار الاقتصادي وسياسة التركيع الأميركية» في العالم.
وقد دعا وزير الخارجية التركي مولود أوغلو أمس الى استخدام العملات المحلية في التجارة بين اعضاء مجموعة الدول الثماني الاسلامية النامية
«دي .8» وأوضح أوغلو في الكلمة الافتتاحية للاجتماع الـ 18 لمجلس وزارء خارجية المجموعة التي تضم تركيا وباكستان وماليزيا وايران واندونيسيا ومصر ونيجيريا وبنغلاديش بولاية «انطاليا» ان ذلك يهدف للرد على استخدام دول اسعار الصرف بدوافع سياسية في المرحلة  الراهنة, ويمكننا الرد على هذا الأمر عبر استخدام عملاتنا المحلية والوطنية في التجارة بيننا.
واشار إلى ان تركيا تستعد للتجارة مع دول اخرى مثل الصين وروسيا وإيران وأوكرانيا باستخدام العملات الوطنية, وتواصل المباحثات في هذا الإطار مع العديد من الدول.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث