جريدة الشاهد اليومية

... طيّنها !

أرسل إلى صديق طباعة PDF

طاح «غزال» بطين أعماله، وطينها دون قصد، وفي رواية أخرى أنه كان يبي يكحلها عماها!
الغزال اللي عماها، منع ظهور أي قرد، غير ملتزم بتعليماته، فوق الشجرة، أو تحتها، ومن يعترض يبلط البحر!
قرد من القرود، تساءل ببراءة: «شنو ذنبنا إذا الغزال جاب العيد، واستولى على شجرة الموز، رغم أنه ما يفهم لا بالشجر ولا الموز»!
وجاء الرد سريعاً من الغزال، ليعلن فرض الحظر على أشجار الموز، وقال للقرد: «اللي ما تطوله بيدك، طوله برجلك يا زبوط النقعة»...ما تعرف منو أنا؟
...أنت مش أنت، وأنت مطينها!
جحا •