جريدة الشاهد اليومية

الجارالله: تاريخ الكويت حافل بدعم وتعزيز أواصر العمل العربي المشترك

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_150_16777215_0___images_1-2018_L1(156).pngاشاد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله بدورة «اعداد وتحليل التقارير الاقتصادية» التي نظمها المعهد العربي للتخطيط بمشاركة 22 موظفا من منتسبي «الخارجية» وعدد من موظفي المؤسسات الحكومية الأخرى، مؤكداً انها كانت «مركزة وفعالة» وتهدف الى تطوير قدرات الموظفين.
وأوضح على هامش رعايته حفل تخريج المشاركين في الدورة التي استمرت ثلاثة أيام ان برنامج الدورة تضمن دروسا ومواد مركزة فعالة ومؤثرة ومحاضرات مكثفة هدفت الى تطوير قدرة الموظف على اعداد التقارير الاقتصادية.
وقال انه تم توجيه دعوات لمختلف الجهات الاقتصادية المعنية في البلاد للمشاركة في هذا البرنامج التدريبي المتخصص منوها باستجابة غرفة تجارة وصناعة الكويت والهيئة العامة للاستثمار الكويتية ووزارة التجارة والصناعة بالكويت.
وأشاد في كلمة خلال الحفل بأهمية الدور الذي يقوم به المعهد في دعم مسيرة العمل العربي المشترك واصفا إياه بأنه «مصدر إشعاع فكري وحضاري لأمتنا العربية»، مشدداً على اهتمام وحرص الكويت على التفاعل مع مؤسسات ومنظمات العمل العربي المشترك في إطار جامعة الدول العربية مبينا ان احتضان الكويت لمقر المعهد وغيره من مؤسسات العمل العربي المشترك ومختلف المنظمات التابعة للجامعة العربية يعكس قناعة الكويت الراسخة بأهمية العمل العربي المشترك.
ولفت الى ان المعهد يعد «صرحا علميا وثقافيا» منذ افتتاحه عام 1980 في عهد أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الاحمد الصباح رحمه الله قائلا ان «تاريخ الكويت حافل بدعم وتعزيز اواصر العمل العربي المشترك».
وذكر أن هذا البرنامج التدريبي يمثل اضافة مهمة لعمل واداء موظفي وزارة الخارجية نظرا للدور الكبير الذي تلعبه التقارير الاقتصادية على المستويين المحلي والعالمي بعد تزايد الاهتمام بمضامينها من طرف المستثمرين والباحثين وصناع القرار.
ونوه بتفاعل المعهد عبر ما يمتلكه من خبراء ومستشارين مميزين مع «قضايا وهموم الكويت وشجونها فيما يخص القضايا الاقتصادية او التنموية على حد سواء».
ورأى ان نشاط المعهد يمتد ليشمل مختلف بقاع الوطن العربي عبر اقامته للدورات التدريبية وإعداده للدراسات والتقارير المتخصصة التي تتناول القضايا الاقتصادية والتنموية المعاصرة.
وأكد حرص «الخارجية» على تعزيز وتقوية أواصر التعاون الثنائية مع المعهد معربا عن فخره واعتزازه بان تحتضن الكويت هذا النوع من المؤسسات لما تملكه من مستوى رفيع ومميز.
وقال ان موضوع البرنامج الذي تناول اعداد وكتابة التقارير الاقتصادية يمثل جانبا مهما من جوانب العمل الدبلوماسي مبينا انه «سيساعد الموظفين على اداء عملهم مسلحين بما اكتسبوه من معلومات وخبرات تتعلق بالعمل الاقتصادي والتنموي».
ومن جانبه قال مدير عام المعهد د. بدر مال الله في تصريح للصحافيين على هامش الحفل إن البرنامج يأتي ضمن عدة برامج يقدمها المعهد بهدف دعم القدرات الوطنية في مجال التخطيط الانمائي ومتابعة القضايا الاقتصادية. وأكد ان احتضان الكويت لمقر المعهد يأتي ضمن الدور الكبير الذي تقوم به لتقديم المساعدات والعون الانمائي والدعم غير التمويني والخدمات الانمائية للدول العربية بشكل خاص والدول النامية بشكل عام وكان نتاج ذلك تسمية الكويت مركزا للعمل الانساني وسمو الامير قائدا للعمل الانساني.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث