جريدة الشاهد اليومية

المستثمرون يتدافعون إلى الأسواق الناشئة بأسرع وتيرة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أظهرت تحليلات أجراها بنك أوف اميركا ميريل لينش لبيانات «إي.بي.إف.آر» أن المستثمرين ضخوا أموالاً في أسهم الأسواق الناشئة وديونها بأسرع وتيرة منذ أبريل حين تعرضت السندات الحكومية الاميركية لعمليات بيع وعانت الصناديق الإيطالية من «استردادات ضخمة».
وخلصت البيانات، التي ترصد تدفقات الصناديق في أسبوع حتى الأربعاء، إلى أن الأسواق الناشئة تصدرت المستفيدين من تحسن الإقبال على المخاطرة، إذ ضخ المستثمرون 1.8 مليار دولار في تلك الفئة من الأصول، انقسمت بالتساوي بين الديون والأسهم.
وقال بنك أوف اميركا ميريل لينش في مذكرة إن ذلك يمثل أكبر تدفق أموال في أسهم وسندات القطاع منذ أبريل.
وتتلقى صناديق الأسواق الناشئة تدفقات بعد فترة طويلة من الضعف الناجم عن أزمة العملة في تركيا والأرجنتين والنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.
كما شكلت عمليات بيع أدوات الخزانة الاميركية أيضا ملمحا أساسيا هذا الأسبوع، مع سحب المستثمرين 1.8 مليار دولار من سندات وأدوات الخزانة الحكومية على خلفية قوة النمو الاميركي وتصريحات مجلس الاحتياطي الاتحادي «البنك المركزي الاميركي» التي تميل أكثر إلى تشديد السياسة النقدية.
ولا تضع البيانات في الحسبان ارتفاع عوائد أدوات الخزانة الاميركية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوى في سبع سنوات يوم الخميس، ما يشير إلى احتمال نزوح المزيد من التدفقات الأسبوع المقبل.
وبعيدا عن الولايات المتحدة، امتد تحسن الإقبال على الأصول مرتفعة المخاطر إلى الديون مرتفعة العائد، والتي تلقت تدفقات بقيمة 2.6 مليار دولار، وهي الأعلى في 18 شهرا.
وتضررت إيطاليا بشدة هذا الأسبوع بعدما كشفت عن مستهدف لعجز الميزانية أكبر من المتوقع عند 2.4% لعام 2019، ما يهدد بوضعها على مسار صدامي مع الاتحاد الأوروبي.
وسجلت صناديق السندات إجمالا نزوح تدفقات بمليار دولار، فيما نقل مستثمرون 3.6 مليارات دولار إلى الأسهم، وكانت الحصة الكبرى في هذا الرقم في الولايات المتحدة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث