جريدة الشاهد اليومية

نثمن موقف الكويت الداعم للأوضاع الإنسانية في اليمن

وزراء الخارجية العرب يشيدون بالدور الإنساني للأمير بشأن سورية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أشاد وزراء الخارجية العرب أمس بدور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في استضافة الكويت للمؤتمرات الدولية الأول والثاني والثالث للمانحين لدعم الوضع الانساني في سورية في الأعوام 2013 و2014 و2015.
ورحب الوزراء في قرار بشأن سورية في اجتماعات مجلس الجامعة العربية بمشاركة الكويت في رئاسة المؤتمر الرابع الذي عقد في لندن في 2016 ومشاركتها كذلك في تنظيم المؤتمر الدولي الخامس للمانحين لدعم الوضع الانساني في سورية الذي عقد في بروكسل يومي الرابع والخامس من أبريل 2017 تحت رعاية الاتحاد الأوروبي والذي يتوج الدور الريادي الانساني الذي أخذته الكويت على عاتقها حيال الأزمة السورية.
وأشاروا في هذا الصدد الى اجمالي ما قدمته الكويت من مساهمات خلال المؤتمرات الدولية والذي وصل الى 1.6 مليار دولار .
وأكدوا مجددا الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سورية ووحدة أراضيها واستقرارها وسلامتها الإقليمية وذلك استنادا لميثاق جامعة الدول العربية ومبادئه.
وحذر وزراء الخارجية العرب من أن أي عمل عسكري في محافظة «ادلب» ستكون له عواقب كارثية على أكثر من ثلاثة ملايين مواطن سوري نصفهم من النازحين.
وأعرب وزراء الخارجية العرب عن الشكر والتقدير للكويت لوفائها بكامل تعهداتها في مؤتمر «جنيف» لدعم الأوضاع الانسانية في اليمن للعام الحالي بمبلغ 250 مليون دولار.
كما وجه الوزراء في قرار بشأن اليمن الشكر والتقدير للكويت لدورها في استضافة وتسيير العملية السياسية اليمنية ودورها في دعم الجهود الرامية الى الوصول الى سلام شامل مستدام في اليمن على أساس المرجعيات الثلاث المتفق عليها.
ودعوا الى الالتزام بالحفاظ على وحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية، مشيدين بتعاون الحكومة اليمنية وموافقتها على المقترحات الدولية الساعية الى تحقيق تدفق آمن للمساعدات الإنسانية والإغاثية والبضائع التجارية.               (ص3)

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث