جريدة الشاهد اليومية

رئيس المفوضية الاوروبية يحذر من العواقب الوخيمة للاوضاع في ادلب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_760_507_16777215_0___images_1-2018_844f21b3-5904-41c1-8d8a-ce7d59be568f.jpgحذر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم الأربعاء من العواقب الوخيمة للاوضاع التي تشهدها مدينة (ادلب) السورية بالقول "ان اوروبا لا يمكن أن تظل صامتة حيال ذلك".
جاء ذلك في خطاب يونكر السنوي امام البرلمان الاوروبي في مدينة (ستراسبورغ) الفرنسية. وذكر المسؤول الاوروبي "ان الاحداث في ادلب مصدر قلق كبير لنا جميعا ولا يمكننا ان نظل صامتين في مواجهة كارثة انسانية وشيكة" محذرا من ان "الصراع السوري يبين لنا كيف أن النظام الدولي الذي استغله الاوروبيون منذ الحرب العالمية الثانية بات موضع شك".
وخلال تقديم اولوياته للسنة المقبلة وتحديد رؤيته بالنسبة للاتحاد الأوروبي دعا يونكر الاتحاد الى ان يكون "اكثر اتحادا وقوة وديمقراطية" مضيفا "لقد حان وقت السيادة الأوروبية وان تقرر اوروبا مصيرها بنفسها".
كما دعا الى تبسيط عمليات صنع القرار في الاتحاد الأوروبي والإجماع موضحا ان "الحاجة الماسة الى الاجماع هي التي تمنعنا من القدرة على التصرف على نحو موثوق في المشهد العالمي".
واستذكر بهذا الصدد القضايا التي لم يتمكن الاتحاد الاوروبي من التوصل الى موقف موحد حيالها ومنها المشكلات في بحر الصين الجنوبي وحقوق الانسان في الصين بالاضافة الى وضع القدس المحتلة.
كما حث الأوروبيين على اتخاذ خياراتهم السياسية في مايو المقبل من خلال انتخابات أوروبية "نزيهة وآمنة وشفافة" مضيفا انه "في عالمنا على الإنترنت لم يكن خطر التدخل والتلاعب بهذه الدرجة الكبيرة فلذا حان الوقت لجعل قوانيننا الانتخابية تتسارع لتواكب العصر الرقمي وتحمي الديموقراطية الأوروبية".
وفيما يتعلق ب (بريكسيت) ذكر "ان الاتحاد الأوروبي يحترم ويأسف لقرار المملكة المتحدة كما يرغب في ان تفهم الحكومة البريطانية انه في حال خرجت من الاتحاد فإنها لن تتمتع الامتيازات ذاتها التي كانت تحظى بها وهي دولة عضوا فيه". واكد في هذا المجال ان اوروبا ستتضامن دائما مع أيرلندا بشأن قضية الحدود مع المملكة المتحدة وان بريطانيا ستكون دائما شريكا مقربا لها في النواحي السياسية والاقتصادية والأمنية.
من جهة اخرى دعا المسؤول الاوروبي الى ايجاد تحالف أفريقي -أوروبي جديد من أجل تحقيق استثمار مستدام وتوفير فرص عمل بالقول "ان ما يحدث في إفريقيا مهم لأوروبا والعكس صحيح كما ان شراكتنا هي استثمار في مستقبلنا المشترك".
يأتي خطاب يونكر هذا قبل الانتخابات الأوروبية المقررة عام 2019 وفي خضم النقاش المستمر حول مستقبل الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه (بريكسيت).

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث