جريدة الشاهد اليومية

تضييق الخناق عليهم في عدد من الدول العربية

الإرهابيون في ريف حماة وسيناء وطرابلس يتساقطون

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_1(125).pngبدأت الجماعات المسلحة الإرهابية تتساقط في طرابلس وحماة وسيناء بعد قيام قوات الأمن بمحاصرتهم وتشديد الخناق عليهم.
وفي مصر، قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن 11 «إرهابيا» قُتلوا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة في العريش, كبرى مدن محافظة شمال سيناء, التي ينشط بها إرهابيون.
وأضافت الوكالة أن القتلى بينهم «اثنان من أخطر العناصر الإرهابية»، وهما محمد شاهين وجمعة مرشود. ولم تذكر أي تفاصيل أخرى عن الرجلين أو إلى أي جماعة متشددة، ينتميان, وقالت الوكالة في تقريرها إن قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية تلقى معلومات حول «اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية لمحطة وقود مهجورة, وكراً لهم استعداداً لتنفيذ عمليات إرهابية ضد القوات».وأضافت أن قوات الشرطة تعرضت لإطلاق نار من المسلحين عندما حاولت استهدافهم, وهو ما دفعها للرد بإطلاق النار.
إلى ذلك، هاجم مسلحون مقر المؤسسة الوطنية للنفط في العاصمة الليبية طرابلس أمس وسمع دوي عدة انفجارات.
وسمعت أصوات إطلاق للرصاص مع وصول قوة أمنية موالية للحكومة التي يقع مقرها في طرابلس إلى المبنى المهم الواقع في وسط العاصمة.
وقال موظف في المؤسسة بعد أن قفز من نافذة للفرار، إن ثلاثة أو خمسة مسلحين كانوا يطلقون النار داخل المبنى وإن عدداً من الأشخاص أصيبوا بطلقات نارية.
ولم تعلن أي جهة بعد المسؤولية عن الهجوم. ووصلت فرق إطفاء وسيارات إسعاف لعلاج المصابين المتدفقين من المبنى.
ودكت وحدات من الجيش السوري بسلاحي المدفعية والصواريخ أوكار وتجمعات إرهابيين وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد في عدد من البلدات المنتشرة على الحدود الإدارية لمحافظة حماة.
وأفادت وكالة الأنباء السورية «سانا» بأن وحدة من الجيش نفذت رمايات مدفعية على محور تحرك مجموعة إرهابية تم رصدها تتحرك على الطريق الواصل بين قلعة المضيق وجبل شحشبو أقصى الريف الشمالي الغربي لحماة، ما أسفر عن إيقاع أفراد المجموعة قتلى ومصابين،مشيرة إلى أن رمايات مدفعية وصليات صاروخية على تحصينات الإرهابيين في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا بالريف الشمالي لحماة، أسفرت عن تدمير أوكار ومنصات إطلاق قذائف صاروخية لهم كانوا يستخدمونها للاعتداء على الأهالي في المناطق الآمنة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث