جريدة الشاهد اليومية

حريق في طرابلس والضفة الغربية... وعبوة ناسفة بمحيط سفارة الولايات المتحدة بالقاهرة

ثورات عربية على السفارات الأميركية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_86_16777215_0___images_1-2018_1a.pngاندلع حريق وتفجيرات في عدد من السفارات الأميركية ومحيطها في يوم واحد فيما تساءل البعض هل هو مخطط ام صدفة، والاجابة الحقيقية في التفاصيل حيث كشف مصدر أمني في مصر عن تفاصيل الحادث الذي وقع بالقرب من السفارة الأميركية بالقاهرة في محيط ميدان سيمون بوليفار.
وأوضح المصدر، أن رجال الأمن في شرطة قسم قصر النيل تمكنوا من ضبط المدعو عبدالله أيمن عبدالسميع 24 سنة والذي يعتنق بعض الأفكار المتطرفة ويقيم في محافظة الجيزة، خلال اشتعال حقيبة كان يحملها على ظهره وبها زجاجة بلاستيكية تحتوي على بعض المواد الكيميائية القابلة للاشتعال، ويعتزم استخدامها في عمل عدائي، ولم تسفر الواقعة عن إصابة المذكور أو حدوث تلفيات أو أي إصابات للمواطنين بالمنطقة.
وكانت السفارة الأميركية في القاهرة قد أعلنت عن وقوع حادث، لم تشر إلى نوعه قرب مقرها بميدان سيمون بوليفار في القاهرة وحذرت مواطنيها من الاقتراب.
وكتبت السفارة في بيان على «فيسبوك»: يرجى تجنب المنطقة ومراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على المستجدات, نحن على علم بالتقارير التي تفيد بأن المواصلات العامة بالقرب من المنطقة قد تعطلت بسبب الحادث, يرجى توخي الحذر وعدم القدوم إلى السفارة حتى إشعار آخر.
فيما أوضحت وكالة «رويترز» نقلا عن مصادر أمنية أنه تم اعتقال الرجل، بعد إلقاء عبوة ناسفة قرب السفارة الأميركية، ولا أنباء عن إصابات.
من جانب آخر أحرق متظاهرون فلسطينيون صورا للرئيس الاميركي دونالد ترامب ومبعوثيه للشرق الأوسط جيسون غرينبلات وصهره جاريد كوشنر أمام مكتب القنصلية الأميركية في مدينة رام الله في الضفة الغربية.
وكان عدد المتظاهرين قليلا رغم الدعوة التي وجهتها القوى الوطنية والإسلامية في المدينة للاحتجاج على القرار الأميركي الأخير بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «اونروا».
من جانب اخر اندلع حريق في محيط مقر السفارة الأميركية بالعاصمة الليبية طرابلس، أمس، عقب سقوط قذائف، بحسب ما نقلته تقارير إخبارية محلية.
وقال شهود عيان إن حريقًا اندلع في مقر السفارة الأميركية بالعاصمة الليبية طرابلس، بعد اندلاع اشتباكات بين ميليشيا يقودها صلاح بادي، وأخرى يقودها غنيوة الككلي».
ولم يتم التأكد فيما إذا كان الحريق تسبب في وقوع خسائر أم لا، لكن مصادر محلية أشارت إلى وقوع أضرار بسيطة بمحيط السفارة.
وتقع السفارة الأميركية في منطقة «سيدي سليم» وهي منطقة تتوسط منطقتي النيران بين ميليشيا غنيوة وبادي، اللتين تبادلتا القصف فيما بينهما، ووقعت بعض القذائف على مقر السفارة.
وأوضح مصدر أمني أن «إحدى القذائف أصابت خزان وقود تابعاً للسفارة، ما نتج عنه حريق امتد لأرجاء المبنى».
ولفت إلى أن «قوات الدفاع المدني لم تتمكن من الوصول بسرعة للمكان  نظرًا لوجود الاشتباكات، إضافة إلى إغلاق العديد من الطرق السريعة المؤدية للمكان».
وجاء هذا الهجوم، رغم إعلان المجلس الرئاسي الليبي، عن سريان حالة الطوارئ في العاصمة طرابلس وضواحيها وذلك على خلفية الاشتباكات المستمرة في المدينة منذ أكثر من أسبوع، والتي أدت إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث