جريدة الشاهد اليومية

لتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري

الإنفاق الاستثماري على المشاريع التنموية يبلغ 50 مليار دينار

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_71_16777215_0___images_1-2018_e1(80).pngتمضي الكويت قدماً في اتخاذ خطوات اقتصادية مهمة تنوع مصادر الدخل في البلاد معتمدةً بشكل أساسي في ذلك على تعزيز مشاريع التنمية في مختلف المجالات , وذلك في اطار رؤية الكويت 2035 والمساعي لتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري على مستوى المنطقة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.
وسيبلغ الإنفاق الاستثماري للكويت على المشاريع التنموية المدرجة في خطط التنمية حتى عام 2035 بحدود 50 مليار دينار، متضمنة مشاريع بنية تحتية وإنشاء مدن سكنية، ومناطق سياحية جديدة بمفهوم متطور يحاكي الدول الأوروبية.
وقد بدأ العمل على العديد من المشاريع التنموية الجديدة خلال الأشهر الماضية وذلك ضمن خطة استراتيجية تتضمن تقسيم تنفيذ المشروعات على مراحل خلال الـ 18 عاما المقبلة، وفق جدول زمني معتمد.
وبكل تأكيد ستشكل مشاريع البنية التحتية الجديدة نقطة عبور تجارية للكويت نحو الخارج، حيث ستعتمد في البداية على التمويل المشترك مع القطاع الخاص، ومن بينه المواطنون، الذين سيمولون ويمتلكون 50% في مشاريع استراتيجية، كما هو المنصوص عليه في القانون الكويتي.
ومن المنتظر أن توفر المشاريع فرص عمل يتجاوز عددها 400 ألف فرصة خلال السنوات الـ 10 المقبلة، على أن تصل إلى 650 ألف وظيفة بحلول 2035، حيث تسعى الكويت من خلال خططها التنموية إلى تشجيع القطاع الخاص وتوفير فرص عمل للكويتيين.
وتعتبر «مدينة الحرير» من اهم المشاريع التنموية في الكويت خاصة وانها تعتبر أضخم مشروع واجهة بحرية في العالم، كما أنها المشروع الإعماري الأكبر في الخليج، بتكلفة تتراوح بين 250 إلى 270 مليار دولار.
وستكون مدينة الحرير متكاملة يقطنها أكثر من 700 ألف شخص، ومصممة بأكثر وسائل الاتصالات والتقنيات الحديثة. وأشار الوزير إلى أن المدينة ستكون أعجوبة ومَعلماً، ليس على مستوى الكويت أو الخليج؛ بل على مستوى ما هو أكبر.وتقام في الصبية «شمالي البلاد» على مساحة 250 كيلومتراً مربعاً، بإجمالي استثمارات تصل إلى 25 مليار دينار على مدى 25 سنة، على أن تنجز المرحلة الأولى خلال 7 سنوات ونصف السنة.
وتشمل مشاريع المدينة بناء ميناء بحري جديد في جزيرة بوبيان، ليصبح ميناء بحرياً ضخماً جديداً؛ كذلك إنشاء مطار جديد يصبح جزءاً من شبكة عالمية لتقديم الخدمات المتكاملة في مجالات الشحن ونقل الركاب، وأيضاً بناء جسر جديد يوفر اتصالاً مرورياً سريعاً للسيارات إلى الشاطئ الشمالي من الخليج.
وصُممت مدينة الحرير لتكون مدينة عالمية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى؛ حيث تتألف من أربعة مراكز رئيسية هي: «مدينة المال» و«مدينة التسلية والترفيه» و«المدينة الثقافية» و«المدينة البيئية».
ومن المشاريع المهمة الأخرى مشروع الجزر الكويتية وبحسب تقارير دولية فإن الناتج المحلي الاجمالي الذي من الممكن ان توفره الجزر قد يبلغ نحو 35 مليار دولار سنوياً إضافة إلى توفير نحو 200 الف وظيفة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث