جريدة الشاهد اليومية

مباحثات مكوكية في اربيل لبحث تحالفات تشكيل الحكومة العراقية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_760_432_16777215_0___images_1-2018_a5842851-950e-4578-a17f-6e7b6c702820.jpgشهدت مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان اليوم الاثنين مباحثات مكوكية لبحث تحالفات تشكيل الحكومة العراقية وفق توافقات سياسية.
فقد بحث رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني مع المبعوث الخاص للرئيس الامريكي بريت مكغورك مساء اليوم اخر التطورات في المنطقة والحوار بين الاطراف السياسية العراقية واقليم كردستان لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
وجاء في بيان لرئاسة حكومة اقليم كردستان ان بارزاني التقى مساء اليوم كلا من المبعوث الخاص للرئيس الامريكي بريت مكغورك والسفير الامريكي لدى العراق دوغلاس سيليمان.
واضاف ان الجانبين بحثا اخر التطورات في المنطقة والحوار بين الاطراف السياسية العراقية واقليم كردستان لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة بحيث تكون حكومة وطنية وبهذا الصدد تم تثمين دور اقليم كردستان في تلك المباحثات.
واشار البيان الى انه في قسم اخر من اللقاء تم بحث نتائج اجتماعات ولقاءات وفود التحالفات المختلفة في الحكومة العراقية التي زارت اربيل مع الاطراف السياسية الكردستانية والاوضاع والتطورات الامنية في المنطقة.
في غضون ذلك شدد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني على ضرورة وجود آليات لتنفيذ الاتفاقات بين كافة الأطراف العراقية مؤكدا ضرورة ايجاد سبل لعدم تكرار الماضي.
جاء ذلك في بيان عقب اجتماع بارزاني اليوم مع التحالف الرباعي الذي يمثل (سائرون والنصر والحكمة والوطنية) في اربيل.
ووصل وفد "نواة الكتلة الكبرى" الى اربيل لإجراء مشاورات مع القادة الكرد في مسعى لإقناعهم للانضمام اليهم لضمان تشكيل الحكومة.
وتم خلال اللقاء التباحث في بناء الدولة العراقية الحديثة واختيار الرئاسات الثلاث والآليات والضمانات لتنفيذ الاتفاقات بين كافة الاطراف.
كما بحث الجانبان أخطاء العملية السياسية في العراق منذ عام 2003 وتمت مباحثة السبل الناجعة والضامنة لعدم تكرارها.
وللأكراد شروط أهمها الشراكة في الحكومة والتوازن في مؤسسات الدولة والتوافق في اتخاذ القرارات الوطنية والمصيرية.
وأكد المجتمعون حسب البيان ضرورة مشاركة كافة المكونات العراقية في ادارة البلاد.
يشار الى أن الكتلة البرلمانية الأكبر يمثلها محوران الأول يضم كتلتي (سائرون) المدعومة من مقتدى الصدر و(النصر) بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي والمحور الثاني تمثله كتلتا (الفتح) بزعامة هادي العامري و(دولة القانون) بزعامة نوري المالكي.
وكان المتحدث الرسمي للمحكمة الاتحادية العليا في العراق إياس الساموك أعلن الاسبوع الماضي في بيان رسمي أن المحكمة صادقت على نتائج انتخابات البرلمان التي جرت في 12 مايو الماضي.
وبذلك يكون قد انتهى الجدل حول نتائج الانتخابات بعد مصادقة المحكمة الاتحادية وهذه المصادقة ستدفع بتشكيل الحكومة من خلال إعلان تحالفات الكتل السياسية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث