جريدة الشاهد اليومية

واشنطن تدعو إلى تنفيذ المزيد من الاصلاحات السياسية والاقتصادية في زيمبابوي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

دعت وزارة الخارجية الامريكية جميع الاطراف المعنية في زيمبابوي الى تنفيذ المزيد من الاصلاحات السياسية والاقتصادية واحترام الدستور وحكم القانون وذلك في اعقاب اعلان فوز إيميرسون منانغاغوا بمنصب الرئاسة في نهاية يوليو الماضي.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية هيذر نويرت في بيان مساء امس الجمعة "نناشد جميع الاطراف المعنية تنفيذ المزيد من الاصلاحات وفق المعايير التي يتوقعها ويستحقها شعب زيمبابوي وبما يعكس افضل ممارسات الانتخابات الديمقراطية على المستويين الاقليمي والدولي".
وأضافت نويرت أن الولايات المتحدة "تبقى قلقة إزاء استغلال وانتهاك حقوق الانسان بدوافع سياسية وكذلك ازاء الاعمال الانتقامية في مرحلة ما بعد الانتخابات في زيمبابوي".
وطالبت بالعمل على حماية حقوق الانسان والحريات الاساسية مثل حرية التعبير عن الرأي وتأسيس الجمعيات وضمان حماية ضحايا انتهاكات حقوق الانسان ومن يشهد على ارتكابها.
واضافت ان الولايات المتحدة تحث حكومة زيمبابوي على عقد مباحثات مع جميع الاطراف المعنية وتطبيق اصلاحات سياسية واقتصادية على نطاق اشمل.
وكانت المحكمة الدستورية بزيمبابوي أعلنت في 30 يوليو الماضي فوز إيميرسون منانغاغوا بمنصب الرئاسة في أول انتخابات تجريها زيمبابوي منذ الإطاحة بالرئيس السابق روبرت موغابي بعد حكم دام 37 عاما.
وتعليقا على سير تلك الانتخابات قالت نويرت ان بعثة مراقبة الانتخابات الدولية اكدت انها شهدت تحسنا مقارنة بالانتخابات السابقة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث