جريدة الشاهد اليومية

أكثر من مليوني حاج يتجهون اليوم للوقوف على جبل عرفات

عمادي: لا مخالفات على حملات الحج الكويتية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_66_16777215_0___images_1-2018_1(107).pngكتب أحمد يونس:

يبدأ فجر اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ما يقارب مليوني حاج من داخل وخارج المملكة العربية السعودية، من بينهم ما يقارب 9 آلاف حاج من الكويت، التوجه إلى مشعر الحج الاكبر في عرفات، لاستكمال مناسك فريضة الحج وهي الوقوف بعرفة، وذلك بعد انتهائهم من اول مناسك الحج في مشعر منى يوم «التروية».
وكعادتها السنوية، وضعت المملكة العربية السعودية، خطة متكاملة لتسهيل عملية تنقل الحجاج بين المشاعر، مؤكدة التركيز على توفير الأمن والامان وتحقيق السلامة واليسر في جميع الطرق التي يسلكها الحجاج خلال أداء مناسك فريضة الحج.
وبهذه المناسبة، التقى وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية رئيس بعثة الحج الكويتية فريد عمادي، مدير عام الدفاع المدني في المملكة العربية السعودية الفريق سليمان العمرو، في مكتبه بمكة المكرمة وذلك بهدف تعزيز التعاون.
وأعرب عمادي عن شكره للفريق العمرو على الجهود الكبيرة التي تبذلها مديرية الدفاع المدني في تأمين سلامة ضيوف الرحمن وقدرتهم على التعامل مع أي حدث طارئ، معرباً عن تقديره واعجابه بقدرات الدفاع المدني وجهوزيته الدائمة فضلاً عن انتشار قواته في جميع الأراضي المقدسة وذلك من أجل تأمين وتوفير السلامة الوقائية للحجاج وتوفير أقصى سبل الراحة لهم.
وأكد قدرة المملكة على إنجاح موسم الحج لهذا العام باقتدار نظراً لاستعداداتها الضخمة والمبكرة وكذلك اعتمادها للخطط البديلة لمواجهة حالات الطوارئ المحتمل وقوعها في المشاعر المقدسة.
وأوضح أن انتشار الأعداد الكبيرة من قوات الدفاع ومن الشباب المتطوعين معهم في جميع المواقع والطرق التي يرتادها الحجاج والمؤدية إلى المناسك، لهو دليل على الإمكانات الهائلة التي تملكها السعودية، ولعل أهم هذه الإمكانات هي حب أبنائها لبلدهم والذود عنه واستعدادهم للعمل ليل نهار من أجل تأمين سلامة الحجاج حتى عودتهم إلى أوطانهم.
واشار عمادي إلى أن بعثة الحج الكويتية سوف تساهم بإنجاح هذا الموسم من خلال التزامها وكذلك الحملات الكويتية بتوجيهات وتعليمات الجهات الرسمية في السعودية، مشيراً إلى أن عدم حصول البعثة والحملات الكويتية على أي مخالفة أو ملاحظة من تلك الجهات في السنوات الماضية هو دليل على التعاون الذي تقوم به الجهات الكويتية ومساهمتها الفعالة في إنجاح مواسم الحج.
وحضر اللقاء إلى جانب رئيس البعثة، كل من: نائب رئيس البعثة وليد الشعيب، والقنصل العام للكويت في جدة وائل العنزي، ورئيس وفد وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية محمد المطيري، ورئيس وفد وزارة الإعلام أحمد الشمري، ورئيس وفد وزارة الداخلية العقيد جمال الفودري، ورئيس وفد وزارة الصحة مبارك العجمي، ورئيس وفد الإدارة العامة للإطفاء المقدم عمر الكندري، ورئيس اللجنة الاعلامية في البعثة عبدالحميد المطيري.
من جهة أخرى عقد المرشدان العامان في بعثة الحج الكويتية ناظم المسباح وخالد العتيبي اجتماعاً موسعاً مع مرشدي الحملات في مقر البعثة، وقدما خلاله العديد من التوجيهات والنصائح التي من شأنها أن تجعل الحجاج يؤدون مناسكهم بيسر وسهولة.
وأشاد المسباح عقب الاجتماع بمرشدي الحملات خصوصاً أن الكثير منهم من ذوي الخبرة، وبعضهم من الشباب حديثي التخرج من الجامعة، وجميعهم يتميزون بالتواضع والحماس واحترام من هو أكبر منهم، موضحاً: انهم الصف الثاني لنا وهم تحت أنظارنا وسوف نزودهم بكل النصائح والإرشادات الضرورية.
وأكد خلال الاجتماع على ضرورة تعليم الحجاج مناسك الحج حتى تُؤدى على هدي الرسول صلى الله عليه وسلم الذي ما خُير بين أمرين إلا اختار أيسرهما.
وبين: شددنا على ضرورة الابتعاد عن الآراء والفتاوى الشاذة وأيضاً الابتعاد عن القضايا السياسية خلال موسم الحج، والابتعاد عن كل ما يؤدي إلى التقاطع والفرقة بين الأخوة، إضافة إلى الابتعاد عن كل القضايا الطائفية التي تثير الفتن، مع ضرورة بذل المزيد من الجهد والنشاط، وأيضاً الصبر على الحجاج، واستقبالهم في أي وقت وساعة، كي يؤدوا مناسكهم على الوجه الأكمل. 
وأثنى المسباح على الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين، مؤكداً أنه لا يستطيع أي شخص أن يُنكر ما تقوم به السعودية في خدمة حجاج بيت الله الحرام، داعياً المولى عز وجل أن يعين الحكومة السعودية على هذا الجمع الكبير من الحجاج الذين يجتمعون في وقت ومكان واحد من مختلف الأجناس والأعمار، ومن مختلف البلدان، موضحاً: لقد شاهدنا العديد من المناظر التي تثير البهجة في النفس، لا سيما من قبل رجال الأمن الذين يتفانون في خدمة الحجاج والابتسامة تعلو وجوههم فضلاً عن الأعمال الجليلة التي يقوم بها كبار الشخصيات في المملكة وأيضاً المسؤولون فيها، وكلهم لا يتوانون لحظة في خدمة الحجاج، مضيفاً: لا يسعنا بعد كل هذا إلا أن نقول لهم جزاكم الله عنا خير الجزاء.
وأشاد المسباح بجهود بعثة الحج، وما تقوم به في خدمة حجاج الكويت، مؤكداً أن كل وفد من الوفود المشاركة في البعثة يقوم بالمهام والمسؤوليات الموكلة إليه على أكمل وجه ومن دون كلل أو ملل.
وشكر الحكومة التي تتابع أوضاع وأحوال المواطنين الكويتيين حتى وهم خارج البلاد، مشيراً إلى أن جميع الجهات الرسمية المشاركة في البعثة الكويتية هي لخدمة المواطنين من أجل توفير الراحة لهم كي يؤدوا المناسك بكل يسر وطمأنينة.
ومن جهته وصف خالد العتيبي هذا الاجتماع بأنه كان مثمراً ومميزاً، خصوصاً أن إدارة الحج في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قامت بانتقاء المرشدين بعناية فائقة، سواء من الناحية العلمية الشرعية أو قدرتهم على التعامل مع جمهور الحجاج.
وتابع: كمرشدين عامين في بعثة الحج الكويتية، قمنا بتقديم بعض التوجيهات للمرشدين، وذلك بهدف مراعاتها مع الحجاج، ومنها الحث على التيسير والتخفيف على الحجاج، وضرورة أن يغتنموا مثل هذا الموسم في بيان الأحكام المتعلقة بهذه الفريضة، وكذلك ما يحتاج إليه المسلم من أمور شرعية، إضافة إلى اغتنام المواقف والمشاهد فيما جاء في حجة الرسول صلى الله عليه وسلم، لا سيما في خطبة عرفات، ومن الأمور الأخرى التي تم طرحها، التأكيد على حرمة الدماء وحرمة الأموال وأيضاً بيان مكانة المرأة في الإسلام وما لها من حقوق.
وأكد أهمية دور المرشدين في الحملات، خصوصاً أنهم ورثة الأنبياء في العلم، مؤكداً ضرورة التزامهم بالهدي النبوي، وأن يكونوا في مقام القدوة للحجاج، لما لذلك من أثر في دعوة الناس والتمسك بهذا الدين والحرص على الاستقامة عليه.
ونصح العتيبي مرشدي الحملات بالحرص على إيصال الدين بصورة واضحة ونقية، وكذلك التحاور مع الحجاج من دون ملل مع الترحيب بأسئلتهم، لأن في ذلك أجراً، وأداء للعمل بأمانة والتشرف بخدمة الحجاج.
ووصف الدور الذي تقوم به السعودية في خدمة الحجاج بأنه لا نظير له، فِهناك تفان كبير في ذلك، وجميع الجهات المسؤولة في المملكة تبذل كل ما في وسعها لتوفير الراحة لهم، وكل هذا يسجل لحكومة خادم الحرمين الشريفين فجزاهم الله عن المسلمين خير الجزاء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث