جريدة الشاهد اليومية

خلال حفل رائع بمشاركة 7000 رياضي مثلوا 45 لجنة أولمبية وطنية

علم الكويت في طابور العرض بالدورة الآسيوية بعد غياب 3 سنوات

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_61_16777215_0___images_1-2018_s2(108).pngلا حديث في العاصمة الاندونيسية جاكرتا سوى عن دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة التي تستضيفها مدينتي جاكرتا وباليمبانغ من 18 أغسطس إلى 2سبتمبر المقبل.
وتحولت العاصمة الاندونيسية إلى خلية نحل، حيث تزامن الحدث الرياضي الأكبر في القارة الصفراء مع احتفالات البلاد بذكرى الاستقلال.
وأقيم حفل افتتاح دورة في ملعب جيلورا بونغ كارنو الرئيسي أمس السبت، والذي اظهر للعالم أن إندونيسيا قادرة على استضافة مثل هذا الحدث الدولي الضخم.
وظهر علم الكويت في طابور العرض يحمله عيسى الزنكوي بعد غياب ثلاث سنوات عن المحافل الدولية والقارية، وكان خلفه عدد من اللاعبين الذين شاركوا في الدورة قبل رفع الإيقاف.
وعكس حفل الافتتاح صورة خضراء عن اندونيسيا، من خلال الخلفية الرائعة التي بلغ طولها 120 مترا وعرضها 30 مترا، فيما وصل ارتفاعها إلى 26 مترا.
وظهر في الحفل جبل شاهق مع النباتات والزهور الإندونيسية الخصبة والغريبة.
وشارك بحفل الافتتاح نحو 4000 راقص، قدموا عروضا صاغها فنانون من باندونغ وجاكرتا، وصممت من قبل كبار مصممي الرقصات «ديني مالك وإيكو سوبريانتو».
كما شارك 100 موسيقي. وكان الحفل مناسبة لإظهار إبداعات الفن الاندونيسي، إذ تعرف ملايين الناس حول العالم على مغنين إندونيسيين عالميين مثل أنغون، رايزا، تولوس، إيدو كوندولوغيت، بوتري أيو، فاتين، جاك، كاماسيان، وفيا فالين.
واقيم الحفل بحضور رئيس جمهورية اندونيسيا جوكو ويدودو وسط مشاركة نحو 7000 رياضي يمثلون 45 لجنة أولمبية وطنية متنافسة وفقا للجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية.
واستحوذت المشاركة الكورية الموحدة على اهتمام العالم إذ حظيت بتحية كبيرة عند دخول البعثة إلى أرضية الملعب أثناء الحفل.
وانتهى الحفل مع رحلة «تتابع الشعلة» التي بدأت في نيودلهي، مسقط رأس دورة الألعاب الآسيوية، في 15 يوليو الماضي حيث قطعت مسافة 18 ألف كيلومتر.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث