جريدة الشاهد اليومية

بلغ مستوى 69.03 دولاراً للبرميل

سعر برميل النفط الكويتي يسجل انخفاضاً 65 سنتاً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_61_16777215_0___images_1-2018_c9c744a6-c4d5-4363-91f6-d4e3cf19ff3c(1).jpgانخفض سعر برميل النفط الكويتي 65 سنتاً في تداولات أول أمس ليبلغ 69.03 دولاراً مقابل 69.68 دولاراً للبرميل في تداولات أمس الأول وفقاً للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.
وعالمياً انخفضت أسعار النفط امس مع اتجاه الخام الاميركي نحو سابع تراجع أسبوعي وسط زيادة المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي مما قد يحد من الطلب على البترول في ظل تراكم المخزونات.
وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت ثلاثة سنتات إلى 71.40 دولاراً للبرميل وهبطت العقود الآجلة للخام الاميركي سنتا واحدا إلى 65.45 دولاراً للبرميل.
وسجل برنت تراجعاً بنسبة بلغت 2% الاسبوع الفائت في ثالث انخفاض أسبوعي على التوالي. أما الخام الاميركي فقد تكبد خسائر للأسبوع السابع، مع انخفاض يتجاوز 3%
وأظهرت بيانات زيادة كبيرة مفاجئة في مخزونات الخام في الولايات المتحدة مما زاد القلق بشأن توقعات الطلب على الوقود، بالإضافة إلى تعرض الخام لضغوط من موجة بيع واسعة في السلع الأولية الصناعية مثل النحاس والأزمة المالية في تركيا.
وقال بنك «إيه.إن.زد» في مذكرة «المستثمرون لا يزالون حذرين مع بقاء الزيادة المفاجئة في المخزونات الاميركية يوم الأربعاء حاضرة في أذهانهم».
وتبادلت الصين والولايات المتحدة فرض رسوم جمركية على سلع ومنتجات وهددتا بفرض رسوم أخرى على صادرات قيمتها مليارات الدولارات، مما قد يؤثر على النمو الاقتصادي العالمي. وفي الوقت نفسه هزت الأزمة التي تعصف بالليرة التركية الأسواق الناشئة وترددت آثارها عبر أسواق الأسهم والسندات والمواد الخام.وأظهرت بيانات اميركية أن إنتاج الخام في الولايات المتحدة ارتفع بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى 10.9 ملايين برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في العاشر من أغسطس وزادت مخزونات النفط الاميركية 6.8 ملايين برميل، وهي أكبر زيادة أسبوعية منذ مارس من العام الماضي.ويظهر الطلب الآسيوي علامات على التباطؤ مع تضرر اقتصادات بعض أكبر مشتري النفط في العالم من النزاعات التجارية وقوة الدولار.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث