جريدة الشاهد اليومية

مسؤول اممي: الامم المتحدة تنفذ عشرات المشاريع لعودة الحياة الى سنجار غرب الموصل

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_760_402_16777215_0___images_1-2018_37bd8d81-b288-4f60-9a1e-8bc052ea9f5f.jpgقال رئيس المكتب الاقليمي لمنظمة الامم المتحدة باربيل ريكاردو رودريغيز ان برنامج الامم المتحدة الانمائي يقوم بتنفيذ 91 مشروعا لتحقيق الاستقرار في قضاء سنجار غرب الموصل الذي تعرض لاجتياح ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) عام 2014.
واضاف رودريغيز في كلمة له مساء امس الخميس خلال مشاركته في فعاليات اول مؤتمر دولي يعقد في اربيل حول الإبادة الجماعية التي تعرض لها الإيزيديون في سنجار واطرافها ان المشروع الاممي يشمل اعادة تأهيل المدارس والعيادات الصحية والمستشفى والابار وشبكات المياه.
واشار الى ان من اهم المشاريع توفير الطاقة الكهربائية لنحو 100 ألف ايزيدي في سنجار وسنوني وذلك من خلال ربط خط الكهرباء خدمة سنجار وسنوني مع سد الموصل.
واوضح رودريغيز ان هنالك مشروعا مشتركا لبرنامج الامم المتحدة الانمائي وممولي الامم المتحدة لاعادة بناء 1064 منزلا في منطقة سنجار قبل نهاية السنة مشيرا الى انه تم بالفعل الانتهاء من هذه المرحلة.
واكد دعم الامم المتحدة للجهود التي تبذلها السلطات العراقية وحكومة اقليم كردستان لتجنب الافلات من العقاب وتقديم مرتكبي الجرائم البشعة الى العدالة وهي تشارك بفعالية في اعادة بناء القرى لتيسير عودة الايزيديين الى ديارهم.
وقال رودريغيز ان معاناة الايزيديين ما زالت مستمرة حتى الآن مع بقاء الالاف منهم في مخيمات النازحين داخليا وهم بحاجة الى المساعدة النفسية والدعم المالي فيما لا يزال العديد منهم مفقودين معظمهم من النساء والفتيات.
وبدوره اكد مسؤول ملف تحرير الإيزيديين المختطفين خيري بوزاني خلال الكلمة التي ألقاها في المؤتمر ان الابادة الجماعية لا تزال مستمرة مطالبا المجتمع الدولي والحكومة العراقية والمنظمات الانسانية بالقيام بواجباتها الانسانية والاخلاقية تجاه الايزيديين على اكمل وجه وان يضعوا حدا لمأساة سنجار.
كما طالب بوزاني الحكومة العراقية ب "محاسبة الذين تلطخت ايديهم بدماء الايزيديين وتعويض اهالي سنجار".
واضاف انه خلال هجوم (داعش) عام 2014 اختطف مسلحو التنظيم اكثر من ستة آلاف ايزيدي تم تحرير 3311 شخصا منهم الا ان مصير 3102 منهم ما زال مجهولا.
وشارك في المؤتمر الذي انطلق يوم الاربعاء الماضي واختتم اعماله يوم امس شخصيات دولية ومسؤولون من حكومة اقليم كردستان الى جانب شخصيات دينية ايزيدية كما تضمن المؤتمر مناقشة العديد من المحاور المهمة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث