جريدة الشاهد اليومية

هذا هو سر تسمية ألبومات نوال بعام صدورها

أرسل إلى صديق طباعة PDF

شهدت الثمانينيات الميلادية ولادة أحد أهم الأصوات الغنائية الخليجية الفنانة نوال الكويتية، التي أثرت الساحة الغنائية لأكثر من ثلاثة عقود بالإحساس المرهف، في تأدية الأغنية العاطفية والشاعرية على وجه التحديد، ومنذ أن بزغت نجوميتها وهي لا تزال تعطي وتمنح الكثير من النشاط الفني، ومع بداية هذا العام بدءًا من مشاركتها في المناسبات الفنية التي احتوتها حفلات فبراير الكويت، إلى الحفلات الغنائية في السعودية التي حظيت الفنانة نوال الكويتية بها، تعد أول فنانة خليجية تغني في حفلات السعودية.
ومع كثافة الأعمال الغنائية التي تقدمها لجمهورها بالساحة الفنية، وتحديدًا الألبومات الغنائية، فإنها لم تطرح ألبومًا غنائيًّا هذا العام، أو أعمالاً منفردة، باستثناء عمل «منفرد» طرحته بالتزامن مع عيد الفطر، وهو أغنية شاعرية بلون سعودي.
مسيرة فنية غنائية امتزجت بالحضور والظهور المميز، في توليفة الصوت بالأعمال الغنائية، وبرغم طرحها ما يقرب من 16 ألبومًا غنائيًّا في مسيرتها الفنية، تظل الفنانة الملهمة بالأغنية الخليجية نظرًا لتحقيق ألبوماتها الغنائية المطروحة النجاح بالساحة الفنية، فإن هناك مفارقة، وهي طرح جميع ألبوماتها بمسميات الأعوام التي تُطرح الألبومات فيها، لتُشكّل توأمة بين اسمها والعام الذي يتزامن معه صدور الألبوم، واتضح ذلك من خلال طرح أول ألبوم لها، والذي حمل عنوان نوال 84، وفي العام الذي يليه طرحت أيضًا ألبوم نوال 85، واستمرت نوال على هذا النهج وصولًا لآخر ألبوماتها، والذي طرحته وحمل عنوان نوال 2016.
وفي فترة الثمانينيات التي شهدت سطوع اسمها بالساحة الفنية، حظيت تلك الفترة بطرح خمسة ألبومات غنائية، جميعها بالأعوام 86، 88، 89.
وفي مرحلة التسعينيات وبعد غيابها عن إنتاج الألبومات لخمسة أعوام، لم تتغيب عن حضورها بالساحة الفنية، وبرغم هذا الغياب فإنها تعد من أوائل الفنانات اللاتي قدَّمنَ الأغنية المنفردة، حيث تغنَّت بالأعمال المنفردة لأكثر من عمل غنائي، وهو ما يؤكد حضورها الفني وإسهامها في تطوُّر الأغنية الخليجية عربيًّا.
وشهدت مرحلة التسعينيات انتشارًا واسعًا للألبومات الغنائية التي طرحتها نوال، حيث تضمنت أربعة ألبومات بمسميات 94، 95، 96، 98، وكانت هذه المرحلة بمثابة الانتقال من المستوى الخليجي إلى الوطن العربي، حيث حقق الكثير من أعمالها الغنائية النجاح على مستوى البرامج الغنائية، وأثير الإذاعات في ذلك الوقت.
وأكملت نوال مسيرة المجد والعطاء في الألفية الأولى، حيث كررت التجربة نفسها مرة أخرى في آلية اختيار عنوان لألبومها، إلا أن أرقام الأعوام هي التي نالت النصيب الأكبر من هذه التسميات عند طرح خمسة ألبومات هي نتاج الألفية الأولى، بمسمى ألبوم نوال 2000، 2002، 2004، 2006،، 2009 واستمرت أيضًا لعامي 2013، 2016.
علاقة شاعرية تجمع نوال بهذه المسميات التي تحمل الكثير من التساؤلات حول حقيقة الأسباب التي تجعل نوال الكويتية تميل إلى تسمية ألبومها باسم العام الذي يصدر فيه؟ إلا أنه برغم هذه التساؤلات التي تحوم حول السرّ في ذلك، تحدثت «أم حنين» عن ذلك في برنامج «مجموعة إنسان»، الذي عُرِضَ في شهر رمضان الماضي، قائلة إنها تعشق أعمالها ولا تريد أن تضع اسم الألبوم باسم أحد أعمالها، وقد لا تنجح هذه الأغنية، في حين أنها ترى أن كل أغنية يجب أن تأخذ حقها.
واستعدادًا للتحضير لألبومها القادم الذي تعمل عليه، يبقى السؤال.. هل سوف تستغني نوال عن فكرة تسمية الألبوم بسنة صدوره، وتعتمد اسمًا يصف فكرة ومضمون الألبوم ويعبر عنها؟
وتبقى لأم حنين وجهة النظر والإجابة عن ذلك.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث