جريدة الشاهد اليومية

بورصة الكويت تنهي تعاملاتها على انخفاض المؤشر العام 2ر42 نقطة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_760_505_16777215_0___images_1-2018_0c5f357e-527e-472b-84aa-031b0b834541.jpgانهت بورصة الكويت اليوم الأثنين جلسة تعاملاتها على انخفاض المؤشر العام 2ر42 نقطة ليبلغ مستوى 5214 نقطة وبنسبة انخفاض 8ر0 في المئة.
وبلغت كميات تداولات المؤشر 9ر95 مليون سهم تمت من خلال 5216 صفقة نقدية بقيمة 15 مليون دينار كويتي (نحو 3ر49 مليون دولار أمريكي).
وانخفض مؤشر السوق الرئيسي 3ر35 نقطة ليصل إلى مستوى 4917 نقطة وبنسبة انخفاض 71ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 2ر70 مليون سهم تمت عبر 2320 صفقة نقدية بقيمة 9ر3 مليون دينار (نحو 6ر30 مليون دولار).
كما انخفض مؤشر السوق الأول 0ر46 نقطة ليصل إلى مستوى 5378 نقطة بنسبة انخفاض 85ر0 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 7ر25 مليون سهم تمت عبر 2896 صفقة بقيمة 11 مليون دينار (نحو 2ر36 مليون دولار).
وتابع المتعاملون خلال جلسة اليوم اعلان أربعة شركات عن نتائجها المالية خلال النصف الأول من عام 2018 (البيت) و (وربة ت) و (المتكاملة) و (منتزهات) وكانت شركات (بيان) و(وطنية د ق) و(فجيرة ا) و(عربي قابضة) و(نابيسكو) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (بيتك) و(زين) و(أعيان) و(وطني) و(أجيليتي) الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت (المركز) و(مواشي) و(أولى تكافل) و(التخصيص) و(العيد).
وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة.
وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.
ويتضمن السوق الرئيسي الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.
أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث