جريدة الشاهد اليومية

مجرد رأي

من سيملأ الفراغ الذي تركه عبدالحسين عبدالرضا؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF

مشعل السعيد


بعد مضي أكثر من عام ونصف العام على رحيل اسطورة الفن الكويتي عبدالحسين عبدالرضا هناك سؤال ملح ربما يظن البعض انه متأخر، ولكن الحقيقة انه سؤال يفرض نفسه وتداوله الكثير من المتابعين للشأن الفني: من سيملأ الفراغ الكبير الذي تركه هذا الفنان الكبير في الساحة الفنية؟ وعندما تفكر في الاجابة على هذا السؤال تضع نصب عينيك ان هذا الفنان صورة لا تتكرر، مدرسة فنية قائمة بذاتها، مثل نجيب الريحاني وعادل امام وغيرهما،  عبدالحسين تسيد الساحة الفنية الخليجية قرابة النصف قرن بلا منازع، ولديه شعبية تفوق الوصف، حتى أصبح ثروة فنية تفتخر بها الكويت، ومن الصعوبة بمكان ان  يصل فنان إلى المدى الذي وصل اليه،  لدينا في الساحة الفنية النجم طارق العلي، وهو اليوم الأكثر شعبية بين الفنانين على مستوى المنطقة، وعندنا ايضا عبدالرحمن العقل وداود حسين وحسن البلام وولد الديرة، إلا ان هذه الاسماء ورغم قاعدتهم الجماهيرية لم تصل إلى شأو عبدالحسين عبد الرضا وهم يقرون بذلك، وهذا هو الواقع والحقيقة، فلو كان للفن لسان ينطق به لندب عبدالحسين بصوت شجي، وقال: من للفن بعدك؟ ايها السادة عبدالحسين عبدالرضا رحمه الله لم يمت شابا وانما بلغ من العمر قرابة الثمانين عاما، ولكن الحسرة والألم على وفاته بسبب ان الناس يعلمون انه لن يأتي مثله، ولن يقوم مقامه احد، فهذا الفنان النادر سبق من قبله واتعب من جاء بعده، عاش نجما كبيرا ومات نجما كبيرا، فلا تظنوا انه سيأتي بعد من يسد الفراغ الذي تركه إلا في حالة واحدة وهي ان يلج الجمل في سم الخياط.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث