جريدة الشاهد اليومية

سويسرا لتأكيد العبور أمام كوستاريكا

البرازيل تواجه صربيا بفرصتين للمرور إلى الدور الثاني

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_s11.jpgربما تكون البرازيل واحدة من أكثر المنتخبات التي خيبت توقعات الجماهير في كأس العالم لكرة القدم، لكنها ستضغط على صربيا في مباراتها الأخيرة اليوم الأربعاء، في ختام منافسات المجموعة الخامسة.
وخسرت البرازيل من قبل أمام الفريق القادم من منطقة البلقان وقت أن كان يلعب باسم يوغوسلافيا في عامي 1930 و1934.
وتحتاج البرازيل لنقطة واحدة فقط لضمان التأهل لدور الستة عشر.
أما صربيا، التي تسعى لإبقاء حظوظها بين يدي لاعبيها وليس اعتمادا على نتائج فرق أخرى، فإن ضمان التأهل لا يتحقق إلا بالفوز، رغم أن التعادل يكفيها في حالة خسارة سويسرا أمام كوستاريكا بأكثر من هدف في المباراة الأخرى بالمجموعة التي ستقام في التوقيت نفسه.
وستخوض البرازيل المباراة بعد هجوم كبير على المنتخب بسبب ضعف الأداء في المباراتين السابقتين.
وتعادلت البرازيل 1-1 أمام سويسرا في المباراة الأولى.
وانتظر لاعبوها حتى الوقت بدل الضائع لإحراز هدفي الفوز أمام كوستاريكا في المباراة الثانية.
ويرى فاجنر، مدافع البرازيل، أن الضغط الواقع على الفريق بسبب الأداء المذهل الذي قدمه قبل انطلاق البطولة إذ خسرت البرازيل مرة وحيدة في 21 مباراة وأحرزت 47 هدفا بينما سكن شباكها خمسة أهداف فقط.
وقال فاجنر «أعتقد أن هذا الأمر بسبب ما قدمناه من أداء خلال مرحلة التصفيات وفي اللقاءات الودية ولهذا ارتفع سقف التوقعات بقدرتنا على الفوز».
وأضاف «منافسونا استعدوا جيدا لمواجهتنا لكن مع توالي مباريات البطولة سنتمكن من خلق مزيد من الفرص. وكل نتيجة إيجابية أو انتصار نحققه سيمنح اللاعبين مزيدا من الثقة في النفس».
ويتوقع أن تخوض البرازيل المباراة بالتشكيلة نفسها التي فازت على كوستاريكا رغم اختلاف طبيعة الفريق المنافس.
وتعرض المنتخب الفائز بلقب كأس العالم خمس مرات لانتقادات كثيرة في البرازيل في حين تلقى نيمار القسم الأكبر منها.
ولم يرق أغلى لاعب في العالم وصاحب الوجود الدائم في إعلانات التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي إلى مستوى الحدث وأجهش بالبكاء عقب الفوز الأخير على كوستاريكا.
ورفض فاجنر ما قاله صحفيون من أن الضغط كان له تأثير إيجابي على فريق المدرب تيتي.
وأضاف «التوقعات الكبيرة أدت لخلق هذه الضغوط. يدرك اللاعبون أن بإمكانهم تقديم أداء أفضل والحصول على نتائج أحسن وهذا ما يمنحنا الحماس لأننا نعرف أننا سنتحسن مع توالي مباريات البطولة».
وفي مباراة اخرى سيكون المنتخب السويسري امام مهمة تاكيد العبور إلى الدور الثاني حيث يريد على الاقل الخروج بنقطة التعادل التي تكفل له التاهل في حال خسر البرازيل
وسيعول سويسرا على بعض نجومه مثل شاكيري وتشاكا وعدد اخر من الاعبين وان كان من المتوقع أن يجدوا صعوبة كبيرة في ظل تالق من الحارس كيلور نافاس.