جريدة الشاهد اليومية

الإنفاق سجل 10,6 ٪ رغم تراجعه في مايو

هجرة العمالة الوافدة تؤدي إلى انخفاض الإنفاق الاستهلاكي في الكويت

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_71_16777215_0___images_1-2018_E2(66).pngقال تقرير البنك الوطني ان مؤشر بنك الكويت الوطني للإنفاق الاستهلاكي في الكويت ارتفع خلال شهر مايو بنسبة 7.5 ٪ على أساس سنوي، ويأتي ذلك بفضل عدة عوامل أهمها صعود أسعار النفط وتحسّن ثقة المستهلك واستقرار التوظيف، ومن المتوقع أن يظل الزخم قوياً طوال عام 2018.
وأضاف التقرير أن العوامل الموسمية أثرت على الإنفاق الاستهلاكي على أساس شهري، حيث لوحظ انخفاض المؤشرات في كافة النواحي. وتراجع الإنفاق على السلع المعمرة بنسبة
4.2 ٪على أساس شهري، متأثراً بانخفاض مبيعات السيارات ومشتريات الأثاث قبل موسم الصيف.
وتابع: تزامن هذا الانخفاض أيضاً مع أول أسبوعين من شهر رمضان الذي عادة ما ينخفض فيه استهلاك السلع المعمرة ومع ذلك، حافظ مؤشر هذه السلع على معدل نمو جيد مقارنة بالعام الماضي، حيث استقر عند 8.9 ٪ على أساس سنوي في شهر مايو.
وأوضح: كما انخفض أيضاً الإنفاق على استهلاك الخدمات والسلع الأخرى في شهر مايو بنسبة 0.2٪ و3.9 ٪ على أساس شهري على التوالي. كما تأثر الانخفاض ببداية شهر رمضان «منتصف مايو»، ونهاية العام الدراسي.
واشار التقرير: أما قطاع الخدمات فاستمر بتسجيل نمو قوي مقارنة بالعام 2017، مع ارتفاع مؤشره بنسبة 10.6 ٪ على أساس سنوي في مايو، في حين انخفض مؤشر السلع غير المعمرة مسجلاً أبطأ وتيرة له منذ ديسمبر ليصل إلى 0.3 ٪على أساس سنوي.
ومن المتوقع أن يظل الإنفاق الاستهلاكي قوياً في العام 2018. ومع ذلك، قد يؤدي عدم اليقين بشأن الدخل المستقبلي للوافدين وفرص توظيفهم - بعد ارتفاع الرسوم المتوقعة على الخدمات والمرافق فضلاً عن جهود الدولة للحد من العمالة الوافدة - إلى خفض الإنفاق الاستهلاكي. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يظل إنفاق المواطنين قوياً، وذلك بفضل انخفاض التضخم، وارتفاع معدل التوظيف، وزيادة الإنفاق العام.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث