جريدة الشاهد اليومية

الكويت من أهم مراكز بيع الخيول العربية الأصيلة... قديما

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_67_16777215_0___images_1-2018_LS8(17).pngيعد الحصان العربي من أفضل وأقدم الخيول الأصيلة في العالم إذ يمتاز بالسرعة الفائقة وقوة الاحتمال علاوة على جمال المنظر وتناسق الأعضاء حتى حرص مربو الخيول في البلاد الأجنبية على استيرادها مقابل أثمان مرتفعة جدا.
وتعتبر الكويت قديما أحد أهم المراكز التجارية لبيع الخيول العربية وتصديرها للهند إذ ذكر الكاتب والمؤرخ يوسف بن عيسى القناعي في كتابه «صفحات من تاريخ الكويت» أن تجارة الخيل كانت رائجة في الزمن السابق وكان التجار يحملون خيولهم في السفن الشراعية إلى بومبي «مومباي حاليا» ولما وصلت البواخر إلى البصرة أخذوا يحملون الخيل إلى المحمرة بالسفن ومنها بالبواخر إلى باقي بلاد العالم.
ووفقا لكتاب «رسالة الكويت» الصادر عن مركز البحوث والدراسات الكويتية – المجلد الخامس - فإن الرحالة جيمس بكنغهام «1855-1786» ذكر أن مجموع ما صدر من الخيول العربية من الكويت والبصرة إلى موانئ بومباي ومدراس وكلكتا في سنة 1816 كان 1500 حصان.
وأشار إلى أن ثمن الحصان الواحد بلغ 300 روبية حينها في حين تصل تكاليف نقله ورعايته إلى 200 روبية علاوة على مصروفات أخرى تلحق به أي ان التجارة السنوية للخيول في الكويت قديما كانت تصل إلى 900 ألف روبية.
أما بالنسبة لأسعار بيعها في بومباي فكانت تصل إلى 800 روبية أي أن صافي الربح في الحصان الواحد مئة روبية أما الخيول التي كانت تباع في البنغال فكان ثمنها يصل إلى ألف روبية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث