جريدة الشاهد اليومية

سأل عن آلية محافظة المؤسسة على استثماراتها

العدساني: هل طلبت «التأمينات» تصفية شركة أبراج كابيتال وتسييل أصولها؟

أرسل إلى صديق طباعة PDF

وجه النائب رياض العدساني سؤالا برلمانيا لوزير المالية نايف الحجرف حول ما اثارته صحيفة «فاينانشيال تايمز» بأن شركة «أبراج كابيتال» ستجتمع بدائنيها، مطالبا افادته عن موعد الإجتماع والمواضيع المطروحة والإجراءات التي اتخذت أو سيتم اتخاذها وهل صحيح أن الشركة تحاول تفادي تصفية قانونية محتملة أدت إلى تعقيد محادثات بيع الشركة إلى أحد المستثمرين الاستراتيجيين؟
واستفسر عن مدى صحة أن المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية تقدمت بمذكرة قانونية لتصفية شركة أبراج وتسييل أصولها وهل سددت الشركة المذكرة للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية القرض بقيمة 100 مليون دولار؟ ومتى كان استحقاقه مع إفادتي بالرأي القانون بأن تجعل المؤسسة تقرض شركات بالإضافة إلى تزويدي بدراسة الجدوى والمعايير التي دعت المؤسسة للدخول في ذات الإستثمار أو الاقتراض.
وقال: ما مدى صحة أن أبراج كابيتال تواجه العديد من المشاكل بعدما تقدم مستثمروها بشكوى من أنها استخدمت نحو مليار دولار كانت مخصصة للاستثمار بصندوق رعاية صحية بطريقة غير مناسبة أو غير قانونية أو غير المتفق عليه وقد تم استخدام المليار دولار لتمويل أعمال المجموعة أو شركات أو أمور أخرى؟
وهل قامت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بفحص الاستثمارات والأصول أو إعادة صياغة الضوابط والعقود وتحديث استراتيجية استثمار أموالها في شركة «أبراج كابيتال» ومراقبة أداء الشركة ورأي مراقب الحسابات والاطلاع على جميع البيانات المالية وميزانية الشركة المذكورة واتباع سياسة الإفصاح وتدارك المخاطر الناتجة من العمليات الاستثمارية، إذا كانت الإجابة بالإيجاب يرجى تزويدي بكل الآراء والدراسات والإجراءات المحاسبية والمالية وغيرها؟
وطلب تزويده بالخطوات التي ستتخذها المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية مستقبلا بالإضافة إلى الإجراءات القانونية والإدارية والاستثمارية للحفاظ على استثمارات وحقوق وأصول المؤسسة «مصالحها»؟ وهل تتبع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في جميع استثماراتها سياسة الإفصاح وتعارض المصالح وتحديث استراتيجية استثمار أموال وأصول المؤسسة وفحص دوري لتلك الاستثمارات وتقييم أدائها ومطابقة أهداف الاستثمارات وتحقيقها؟