جريدة الشاهد اليومية

دعا وزيرة الشؤون لمعاقبة المتطاولين على الدين الحنيف

العدساني: لا نقبل المساس بثوابتنا الإسلامية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

دعا النائب رياض العدساني وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح الى اتخاذ اجراءات صارمة ضد احدى جمعيات النفع العام والتي صدرت منها اساءة للدين وتطاول على الثوابت الاسلامية.
وقال العدساني إن من أكبر الكبائر وأعظم المنكرات الاستهزاء بديننا الحنيف، ولن نقبل أبدا المساس بثوابتنا الإسلامية أو التطاول عليها، وأكد عدم التهاون في مثل هذه القضايا والممارسات البشعة التي أساءت للأذان وغيرها من الكتابات غير المسؤولة ومنها على سبيل المثال المطالبة بعدم تجريم من يفطر جهرا وعلنا في شهر رمضان المبارك مؤكدا الدعم لحرية الرأي ولكن ليس على حساب الدين أو الإساءة له أو التقليل منه ومن مكانته القيمة، وشدد على التصدي لمثل هذه الممارسات البشعة والدخيلة فهناك من يحاول أن يجعلها ظاهرة، ومن واجبنا وأد تلك الممارسات.
واشار الى أن تجاوب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عبر تشكيل لجنة تحقيق محايدة وذلك في بيانها الصادر بتاريخ 2 يونيو حول مراقبة جمعيات النفع العام أمر جيد، لافتا الى  أن تشكيل لجنة هي خطوة أولى ويجب أن تعقبها خطوات وخاصة انني أبلغت الوزيرة بمخالفة جمعية الحرية الكويتية «الليبرالية» لقانون جمعيات النفع العام وبالأخص «المادة 30» بالإضافة إلى أن أحد أعضائها أساء للأذان وغيرها من الإساءات وذلك عبر كتابات مشينة».
وقال «على عاتق وزيرة الشؤون مسؤولية جسيمة باتخاذ إجراءات صارمة ضد تلك الجمعية أو من يتطاول على عقيدتنا أو يتمادى عليها، إذ نحسن النية بعمل الوزارة نتطلع إلى تطبيق القانون، ولكن في حال عدم التزامها ببيانها سوف تتحمل الوزيرة المسؤولية السياسية وسأقوم بتفعيل الأدوات الرقابية وذلك بمحاسبتها في دور الانعقاد الحالي وهذا ما أكدته سابقا وملتزم به، على أن تكون العقوبة بوزن تلك الإساءات المتكررة والكتابات المسيئة للدين والتي لا تنم إلا عن جهل وليس لها أي صلة بمفهوم حرية الرأي، وذلك لردع كل من تسول له نفسه أن يسيء لديننا الإسلامي الحنيف.