جريدة الشاهد اليومية

خلال افتتاح المعرض الفني لـ«الجهراء التعليمية»

المير: اهتمام كبير من «التربية» لتنمية المهارات الفنية للطلبة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_75_16777215_0___images_1-2018_L6(4).pngكتبت نورهان رمضان:

أكدت مراقب «الثانوي» بمنطقة الجهراء التعليمية خالدة المير اهتمام الوزارة بالجوانب الفنية التي تنمي مهارات الطلاب وتعمل على استغلال طاقاتهم بما يعود عليهم بالنفع، مشيرة إلى أن مادة التربية الفنية تأتي ضمن هذا الإطار الرامي إلى تخليص الطلبة من الطاقات السلبية.
جاء ذلك في تصريح لها عقب افتتاحها المعرض الفني لمنطقة الجهراء التعليمية والذي أقيم بتنظيم من التوجيه الفني للتربية الفنية بالجهراء في مدرسة ثانوية سعد العبدالله، بحضور الموجهة العامة للتربية الفنية حصة المطوع وموجهي وموجهات التربية الفنية ومدير ومديرات المدارس المشاركة.
وقالت المير أن المعرض فرصة ممتازة لاظهار الامكانات المتوافرة لدى المعلمين والطلبة على حد سواء، حيث شاهدنا أعمالاً مختلفة من خزف ورسم وغيرها من الأعمال الفنية الرائعة، لافتة إلى ان المعرض عكس مدى كبير من الإبداع والتميز في الأعمال، لافتة إلى أن التربية الفنية من مواد الاختيار الحر في المرحلة الثانوية والتي نسعى من خلالها لتعزيز مهارات الطلاب.
بدورها، قالت الموجهة العامة للتربية الفنية حصة المطوع ان «حضورنا المعرض اليوم في فن تشكيل الخزف يأتي من باب المشاركة والدعم لهذه الجهود الجبارة من قبل الموجهين والمعلمين في التربية الفنية، لافتة إلى أن 9 مدارس شاركت في هذا المعرض من أصل 19 مدرسة بالمنطقة التعليمية.
وأضافت المطوع: نلاحظ أن مادة الخزف مادة مهمة والوزارة قامت بتوفير الأفران الخاصة بمادة الخزف، وكذلك حرص التوجيه على توفير الدورات المتخصصة لمادة الخزف لإكساب المعلمين الخبرات اللازمة في صناعة الخزف بحيث يكون لدينا معلمين متعددين المواهب ومتمكنين من اعطاء الدورس في أكثر من مجال بالتربية الفنية
وأشارت إلى أن مادة الخزف تعلم الإنسان على الصبر وتحمل المسؤولية والقدرة على الانتظار واذا ما نظرنا إلى أن اصل الإنسان طينة ولهذا فإن التعامل مع الطين يعطي شعوراً جميلاً وفيها تفريغ للطاقات السلبية وتذكير للإنسان بأصله الذي هو من طين.
وفي سياق متصل، قالت الموجهة الفنية الأولى للتربية الفنية بالجهراء التعليمية منتهى العلي أن المعرض اعطى مساحة فنية لمعلمي المادة في فن تشكيل الخزف حيث تم عمل 16 ورشة فنية بالجهراء وذلك إيمانا منا بأن وراء كل متعلم موهوب معلم مجتهد ومثابر.
وذكرت العلي أن التوجيه أعطى اهتماما خاصا بمادة الخزف من خلال الدورات التدريبية والورش لحث المعلمين على تطوير مهاراتهم وقدراتهم، معربة عن شكرها وتقديرها للمراقبة خالدة المير والموجهة العامة حصة المطوع ومدير المدرسة فارس المطيري الذي ساهم في تذليل كافة الصعوبات وتوفير المكان المناسب لهذا المعرض الفني.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث