جريدة الشاهد اليومية

خلال اجتماع مع أعضاء «غرفة التجارة»

ناصر الصباح: مشروع المنطقة الاقتصادية الدولية الشمالية يساعد في تعزيز الأمن الخارجي

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_66_16777215_0___images_1-2018_E2(38).png

تلبية لدعوة من غرفة تجارة وصناعة الكويت التقى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس أمناء المنطقة الاقتصادية الدولية الشمالية الشيخ ناصر الصباح بمجلس إدارة الغرفة، بحضور أعضاء مجلس الأمناء فيصل المدلج، عدنان البحر، بدر الهاجري، ساره أكبر، عمران حيات، وكل من لولوة النعمة والشيخ جابر فهد الجابر من مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

بداية قال الشيخ ناصر الصباح أن كل الخطط والاستراتيجيات التنموية في الكويت تعتبر شراكة القطاع الخاص من ركائزها ومنطلقاتها.
ولفت الشيخ ناصر الانتباه إلى أن مشروع المنطقة الاقتصادية الدولية الشمالية بما فيها مدينة الحرير «الصبية» والجزر يساعد في تعزيز الأمن الخارجي، وفي توثيق العلاقات والتعاون مع الجوار.
من جانبه قال رئيس الغرفة علي الغانم ان مشروع المنطقة الاقتصادية الدولية الشمالية بما فيها مدينة الحرير «الصبية» مشروع تنموي جريء ترى الغرفة أنه ينسجم في المفهوم والمنطلقات مع استراتيجية التيسير التجاري التي طرحتها الغرفة منذ أربع سنوات.
وأضاف: علماً بأن هذه الاستراتيجية والمشروع التنموي الكبير الذي يعمل الشيخ ناصر الصباح على استكمال مقوماته ينضويان تحت رؤية الكويت 2035، التي أطلقها السمو الشيخ صباح الأحمد أمير البلاد والذي تعتز الغرفة برعايته السامية لدورها، كما تتشرف برئاسته الفخرية لها منذ تأسيسها قبل ستين عاماً.
وقد تحدث أعضاء مجلس أمناء المنطقة الاقتصادية الشمالية فقدموا عرضاً مركزاً وموضحاً لطبيعة المشروع، باعتباره منطقة اقتصادية حرة مستقلة إدارياً. سيجري تمويلها من المستثمرين وأسواق المال وليس من المال العام للكويت. وينتظر من المشروع أن يساهم بما نسبته 25 – 30% من الناتج المحلي الإجمالي، ويشكل مورداً رئيسياً للمالية العامة. كما أشاروا الى أنه من المنتظر أن يحقق المشروع خطوة متقدمة في طريق التنفيذ بعيد الزيارة المرتقبة في يوليو المقبل لصاحب السمو أمير البلاد إلى الصين التي أبدت استعداداً جاداً للتعاون على تنفيذ المشروع مقاولاً أو ممولاً
أو مستثمراً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث