جريدة الشاهد اليومية

منو ... البطل!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

كثرت تساؤلات الخبثاء بعد أن رصدوا الدعاية غير العادية التي يروجها «جحا» لحماره، وقالوا: «نريد أن نعرف، من هو البطل الحقيقي، جحا أم حماره اللي سواه يا دهينة لا تنكتين، مرة يصفه بأنه أذكى من الثعلب، ومرة يصفه بأنه ينتمي إلى فصيلة الذئاب، ومرة يعتبره في مقدمة الحمير، ويشار إليه بالبنان!
وطرح أحد الخبثاء سؤالاً جوهرياً: «ماذا لو أن جحا ما عنده  حمار، هل يستطيع الضحك على السذج بهذا الشكل، حتى وصل سعر حماره  آلاف الدراهم، مع انه حده عشرة دراهم»؟
جحا امتنع عن الرد واكتفى بالقول: «إذا فيكم خير، هاتوا حماراً مثل حماري... هل تعتبرونه بطلاً»!
... حمارك، طلع مجرد حمار يا جحا!
• جحا