جريدة الشاهد اليومية

الكويت تأسف للتصعيد وتتابع بقلق التطورات الخطيرة في سوريا

الأسد عن «الضربة الثلاثية»: القوى الداعمة للإرهاب فقدت مصداقيتها

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_1(25).pngأثارت الضربة العسكرية الثلاثية على سوريا فجر أمس والتي استهدفت منشآت عسكرية ومدنية من خلال اطلاق أكثر من مئة صاروخ، ردود فعل دولية وعربية واسعة، اذ دعت روسيا إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن. وصرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية بأن الكويت تابعت باهتمام وقلق بالغين التطورات الخطيرة في سوريا، مؤكدة أن هذه التطورات أتت نتيجة لتعطيل جهود المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن للوصول إلى حل سياسي للصراع الدامي في سوريا.
وأضاف المصدر أن الكويت وهي تأسف لهذا التصعيد الخطير لتدعو مجلس الأمن إلى تجاوز خلافات أعضائه واظهار وحدة مواقفهم لتعزيز قدرتهم على تحمل مسؤولياتهم التاريخية في حفظ الأمن والسلم الدوليين.
وأكد الرئيس السوري بشار الاسد أمس ان الهجوم الثلاثي الذي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا «سيزيدنا تصميما على الاستمرار في محاربة الارهاب», مبيناً «هذا العدوان لن يزيد سوريا والشعب السوري الا تصميما على الاستمرار في محاربة وسحق الارهاب في كل شبر من تراب الوطن».
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الهجوم على سوريا نفذ بشكل كامل, مشددا على أن المهمة انجزت، مضيفا في تغريدة على موقع «تويتر» انه لا يمكن أن تكون هناك نتيجة أفضل.. المهمة انجزت.
فيما اعتبرت بغداد «تداعيات الهجوم» خطيرة، على أمن المنطقة، وأعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط عن الأسف ازاء تفاقم الأزمة السورية.
وأكد الأردن والمغرب ان الحل السياسي هو السبيل الوحيد للأزمة السورية، وأن العنف يؤدي إلى المزيد من الصراع، في حين اكد الرئيس اللبناني ميشال عون رفض لبنان ان تستهدف أي دولة عربية باعتداءات خارجية بمعزل عن الاسباب التي سيقت لحصولها.
ص20

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث