جريدة الشاهد اليومية

كاظمة مع الجهراء والتضامن أمام العربي والنصر يلتقي السالمية

الكويت والقادسية في لقاء الإثارة بالجولة قبل الأخيرة من دوري فيفا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_70_16777215_0___images_1-2018_S1(32).pngكتب فتحي السواح:

تنطلق في السابعة الا الربع من مساء اليوم الجولة قبل الاخيرة لدوري فيفا بأربعة لقاءات جميعها مهمة ولا توجد واحدة اقل من الاخرى في الاهمية فالنقطة لها وزنها في الصراع القائم بين جميع الفرق من القمة الى القاع باستثناء نادي الكويت الذي خرج تماما من لعبة الكراسي الموسيقية والشد والجذب واحتل القمة واحرز اللقب قبل الختام بـ 6 جولات. وتتجه كل الانظار اليوم الى استاد صباح السالم الذي يستضيف لقاء الكويت والقادسية وهو ديربي خاص واداء يختلف عن كل اللقاءات الاخرى التي تلعب اليوم. الكويت بطل الدوري يلعب المباراة باعصاب هادئة ومن اجل ان يستمتع باللعب وفي الوقت نفسه ان يحتفظ بصورته المتميزة التي ظهر عليها منذ بداية الموسم وحتى الان ويسعى لان يحافظ على سجل انتصاراته دون الاخلال بأسلوب الاداء الذي اوصله الى اللقب... لذلك فإن الفريق يواجه القادسية دون ضغوط لانه حتى لو خسر المباراة فإنه البطل. اما فريق القادسية فعليه ضغوط كبيرة اولها ان الكويت ند قوي وهو من زاحم القادسية على اللقب خلال الاعوام الاخيرة ونجح الكويت في ان يكون الارجح في لقاءات عدة سابقة لذلك فإن القادسية يسعى لان يكسر حدة ندية الكويت له اضافة الى ان خسارة القادسية امام الكويت تبعده عن الوصافة في حين ان القادسية يسعى لان يخرج مع نهاية الموسم وصيفا لدوري فيفا. القادسية حالته الفنية الان افضل كثيرا من بداياته وانهى لقاءه السابق امام الجهراء بالفوز بـ 6 اهداف ويعتمد الفريق الان على الجماعية والقوة في الاداء وعلى مساعد ندا في الدفاع ومن المنتظر ان نشهد لقاء عالي المستوى من الفريقين اضافة الى ان فوز القادسية يرجح كفته للاحتفاظ بالوصافة التي يسعى اليها. واللقاء الثاني يجمع بين كاظمة والجهراء والفريقان لديهما الكثير وكل منهما يسعى للفوز ولاشك ان الاسباب مختلفة، كاظمة يهدف الى ان يواصل عروضه القوية وينافس على الوصافة خصوصا وان الفارق للمنافسة على هذا المركز 3 نقاط واذا فاز اليوم وتعثر القادسية والسالمية سيدخل كطرف قوي من اجل المنافسة والجهراء هدفه ان يخرج من المحنة التي وقع فيها منذ اسابيع وان يبتعد عن القاع وحتى لا يدخل الى الملحق مجبرا يريد ان يفوز ليدخل الى المنطقة الدافئة لذلك فإن اللقاء سيكون قويا من الفريقين على استاد نادي الكويت، في الوقت نفسه الذي تلعب فيه المباريات الاخرى.
اما العربي والتضامن في اللقاء الثالث فإن استاد علي صباح السالم يستضيفهما، والعربي يهدف الى ان يعدل مساره الفني الذي ظهر به خلال هذا الموسم ويريد ختاما يرضي به جماهيره، واللقاء نظريا وفنيا لصالحه لكن التضامن ليس بالفريق السهل فهو العنيد وعلى الرغم من انه هبط رسميا لكنه وجهازه الفني يريدان ان يختتموا هذه الجولة بصورة مختلفة عن الجولات الاخرى على الرغم من انه فريق متجانس لكن الاعتماد الكلي على مهاجم واحد فقط يؤدي الى المثل القائل تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن. واللقاء الرابع والاخير اليوم يجمع بين السالمية والنصر ويستضيف اللقاء استاد الصداقة والسلام وهو لا يختلف عن اللقاءات الاخرى، السالمية ينافس على الوصافة وفي الجولة السابقة فاز على العربي واحتفظ بالمنافسة مع القادسية اضافة الى ذلك فإن السالمية يسعى للفوز للابتعاد عن كاظمة والقادسية وخصوصا القادسية الذي يتفوق عليه بفارق الاهداف لذلك فإنه ليس على استعداد لخسارة هذه المباراة وكفته نظريا حتى الارجح من الناحية الفنية.
اما فريق النصر بقيادة العدواني فهو يسعى لان يعود مرة اخرى الى نغمة الانتصارات لزيادة رصيده من النقاط وان يعود الى المنطقة الدافئة خصوصا وان الفارق بينه وبين العربي نقطة واحدة وفريقه فريق جيد وقدم عروضا طيبة طوال الموسم قبل ان يتراجع مستواه في الجولات الاخيرة تراجع مستواه لكن اليوم يختلف عن الاسابيع الاخرى وهو ند قوي للسالمية واللقاء بينهما سيكون من اللقاءات المثيرة.
ان مباريات اليوم ستأخذ طابعا اخر غير طابع مباريات الدوري فأي فريق يفقد اي نقطة ليس لها تعويض لذلك سنشهد اليوم مباريات طابعها مباريات الكؤوس وهكذا حال الكرة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث