جريدة الشاهد اليومية

«الخارجية»: الكويت تنسق لاستضافة اجتماع دولي لمكافحة الإرهاب

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_133_16777215_0___images_1-2018_L3(41).pngقال مساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والتعاون الدولي ناصر الصبيح، ان الكويت تنسق مع الأمم المتحدة لاستضافة اجتماع دولي خلال العام الحالي يتعاطى مع المبادئ التوجيهية للمقاتلين الأجانب العائدين لبلدانهم.
جاء ذلك في تصريح ادلى به الصبيح عقب ختام ترؤسه لوفد الكويت المشارك في الاجتماع العام للمجموعة المعنية بالمقاتلين الارهابيين الأجانب التابع للمنتدى العالمي لمكافحة الارهاب الذي عقد في العاصمة الاردنية عمان.
واضاف ان الكويت اكدت خلال الاجتماع على اعلان الكويت للمبادئ التوجيهية التي تم اعتمادها في الاجتماع الوزاري لدول التحالف الذي عقد في الكويت في فبراير الماضي.
كما أكد الوفد الكويتي اهمية اعتماد مفاهيم جديدة واصدار تشريعات جديدة لإعادة استقبال المقاتلين بعد اخضاعهم لمحاكمات بأن تتم اعادة إدماجهم وتأهيلهم.
وقال ان الاجتماع الذي عقد بمشاركة نحو 35 دولة ومنظمة دولية يأتي مكملا لجهود التحالف الدولي لمكافحة تنظيم «داعش».
وعن جدول اعمال الاجتماع قال ان المشاركين ناقشوا مرحلة ما بعد القضاء على ما يعرف بتنظيم «داعش» وكيفية التعاطي مع المرحلة اللاحقة خاصة موضوع اعادة تأهيل وادماج مقاتلي «داعش» العائدين لبلدانهم وضرورة تبادل المعلومات ما بين الدول اضافة الى آليات ضمان عدم السماح للمقاتلين أو الخلايا النائمة من التحرك بين الدول دون اكتشافها.
كما ناقش الاجتماع الذي عقد ليوم واحد التجارب الوطنية للدول المشاركة ومنها تجربة الكويت.
واكد الصبيح ان الارهاب لا يقف عند تنظيم «داعش» ولا يرتبط بإقليم معين وهو الامر الذي حدى بالدول المشاركة التأكيد على ضرورة استمرار المجتمع الدولي بمكافحة الارهاب, مشيرا الى اجماع المشاركين على ضرورة استمرار التنسيق والتوافق على متطلبات جهود مكافحة الارهاب وبناء القدرات في هذا المجال.
واستعرض الصبيح التحديات التي تواجه الدول في التعامل مع المقاتلين العائدين, مؤكدا اهمية التعاون الامني بين الدول والمنظمات الدولية لإنجاح جهود مكافحة الارهاب.
وقال ان كلفة اعادة تأهيل المقاتلين العائدين لبلدانهم اقل من كلفة استمرار ملاحقتهم وامكانية العودة لاستئناف انشطتهم الارهابية مشيدا بدور الاردن في الدعوة للاجتماع.
ويضم وفد الكويت المشارك الى جانب السفير الصبيح كلا من السكرتير اول مشاري النيباري والباحثة السياسية لولوة الراشد من ادارة شؤون التنمية والتعاون الدولي بوزارة الخارجية الكويتية.
وتأسس منتدى مكافحة الارهاب الدولي عام 2011 وهو منصة متعددة الاطراف لمكافحة الارهاب تركز على تحديد الاحتياجات المدنية الاساسية لناحية مكافحة الارهاب وتجنيد الخبرات والموارد اللازمة لتلبية هذه الاحتياجات وتعزيز التعاون الدولي.
ويسعى منتدى مكافحة الارهاب الدولي مع اعضائه الثلاثين «29 دولة والاتحاد الأوروبي» الى تخفيف التجنيد الارهابي وزيادة قدرات الدول على التعامل مع التهديدات الارهابية داخل حدودها ومناطقها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث