جريدة الشاهد اليومية

نائبان كويتيان: ادراج البند الطارئ حول القدس هو نتاج لسياسات الكويت المتزنة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

5bbbc363-b3ff-4afc-b5f2-aa5ee3e2cff5.jpgقال عضوا الشعبة البرلمانية الكويتية النائبان علي الدقباسي ونايف العجمي اليوم الاثنين إن النجاح باقرار البند الطارئ المتعلق بالقدس في الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي هو نتاج لسياسات الكويت المتزنة والرامية الى احترام حقوق الانسان.
واضاف الدقباسي في تصريح صحفي ان حصول المقترح الكويتي المشترك مع البحرين وفلسطين وتركيا على 843 صوتا مقابل 108 أصوات للمقترح الاسرائيلي كان بفضل الدعم العربي والاسلامي ويعكس بشكل واضح الموقع المتميز للبرلمان الكويتي في الاتحاد البرلماني الدولي اضافة الى دور الدبلوماسية البرلمانية الكويتية التي طالما كانت مدافعة دائمة عن قضايا الامة ومصالحها.
واوضح ان هذا الدور النشط والمرموق "تعلمناه من مدرسة سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وهو نتاج لسياسات الكويت المتزنة".
واعرب الدقباسي عن شكره وتقديره لرئيس مجلس الامة مرزوق الغانم واعضاء الوفد البرلماني الكويتي والجهاز الاداري للامانة العامة لمجلس الامة لجهودهم في اجراء الاتصالات واعداد المعلومات وكسب التأييد مضيفا "نحن فخورون بتلك الجهود ومبروك للكويت والعالم الاسلامي ولكل مناصري حقوق الانسان".
من جانبه اعرب النائب نايف العجمي عن سعادته بنجاح الشعبة البرلمانية الكويتية بقيادة رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم في ادراج البند الطارئ بشأن احقية الفلسطينيين بعاصمتهم القدس على جدول اعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي.
وقال العجمي في تصريح صحفي إن "هذه الجهود ليست غريبة على الكويت التي كانت سباقة في نصرة قضايا الامة منذ بداية النضال الفلسطيني".
واضاف انه "بتوفيق من الله سبحانه وتعالى توجت الجهود البرلمانية الكويتية بهذه التحركات التي حازت اغلبية الاصوات المشاركة في الاتحاد الدولي".
واوضح ان "القضية الفلسطينية هي قضية كل مسلم ولا احد يزايد علينا وان المقترحات التي قدمت لتشتيت الاصوات عن مقترحنا الذي يهدف الى تسليط الضوء على قضية عادلة وهي حق الفلسطيين بعاصمتهم القدس فشلت".
وقال "نحن سعداء بهذا الانجاز واحب ان اهنئ رئيس المجلس واعضاء الوفد البرلماني الكويتي على الجهود الجبارة التي بذلوها والتي تكللت بالنجاح".
وكان رئيس مجلس الأمة الكويتي قد وصل على رأس وفد برلماني إلى مدينة جنيف الأربعاء الماضي للمشاركة في أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي ال138 والذي يستمر حتى ال28 من مارس الجاري.
ويضم الوفد البرلماني المشارك كلا من النواب نايف العجمي والدكتور خليل أبل وعلي الدقباسي والحميدي السبيعي وعمر الطبطبائي وصفاء الهاشم والأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث