جريدة الشاهد اليومية

أشاد بمشروع مجمع منطقة «الشقايا»

فرانك ووترز: الكويت قامت بمبادرات طموحة في مجال الطاقة المتجددة

أرسل إلى صديق طباعة PDF

قال فرانك ووترز مدير شبكة الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة إن الكويت قامت بمبادرات طموحة جدا خاصة بمجال الطاقة الشمسية مثل مشروع مجمع منطقة «الشقايا» للطاقة المتجددة مضيفاً أن هذه مشاريع كبيرة جدا وتضع بالتأكيد بصماتها على نظام الطاقة وتوفر حلا محليا فالطاقة الشمسية أصبحت تنافس بشكل متزايد قطاع الكهرباء كبديل حقيقي.
وجاء كلام ووترز خلال ندوة بعنوان «انتقال الطاقة في منطقة الخليج:التطورات وآفاق التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي» التي نظمتها شبكة الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة في بروكسل.
وقال مدير الشبكة ان هذه الندوة تهدف إلى زيادة الوعي بين أصحاب المصلحة في مجال الطاقة النظيفة بالاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بآفاق سوق الطاقة النظيفة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.
وأضاف أن التعاون بين الجانبين أمر بالغ الأهمية بسبب الأهمية المتزايدة للطاقة المتجددة في المنطقتين.
من جانبه أكد هلال المخيني مدير إدارة الطاقة والشؤون الاقتصادية في الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي أهمية التعاون في مجال الطاقة بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي مشدداً على حرص مجلس التعاون الخليجي على التعلم من تجربة الاتحاد الأوروبي والحصول على احدث التكنولوجيات منه وجذب الصناعة وتعزيز التعاون بين القطاعات الخاصة.
وبالنسبة لقطاع الطاقة الشمسية قال المخيني أن دول مجلس التعاون الخليجي ستستفيد بشكل اكبر من خلال نقل التكنولوجيا من الاتحاد الأوروبي إليها.
ولفت إلى بدء كل من الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي مشاريع الطاقة الشمسية المحلية الخاصة بها والتي من شأنها خلق المزيد من فرص العمل والحد من الاعتماد على النفط والغاز.
وبدوره قال مصطفى تومي خبير تكنولوجيا الطاقة في شبكة الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي يصب في مصلحة الجانبين ولا سيما في مجال الطاقة المتجددة لأن دول مجلس التعاون الخليجي تشرع الآن في مسار طموح جدا يشترك فيه القطاع الخاص والجهات الفاعلة المحلية.
وحول الإطار التنظيمي لتكنولوجيا الطاقة النظيفة في دول مجلس التعاون الخليجي قال تومي انه يتغير بشكل مستمر مؤكدا أهمية الجمع بين السياسة والأهداف واللوائح.
وكانت رئيسة وحدة العلاقات الدولية والتوسع والمديرية العامة للطاقة في المفوضية الأوروبية آن شارلوت بورنوفيل قالت في كلمتها خلال الندوة أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي في مجال الطاقة تطور بشكل كبير خلال السنوات الماضية.
وسلطت بورنوفيل الضوء على أهمية تعزيز التعاون في مجال الطاقة بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي من خلال شبكة الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة باعتبارها كآلية قيمة لتسهيل الحوار.
كما قال ماركوس لاتنر مدير مجموعة «يوروفينت الشرق الاوسط» خلال مشاركته بالندوة ان هناك حاجة إلى استثمارات كبيرة من قبل الاتحاد الأوروبي في دول مجلس التعاون الخليجي.
وشارك في الندوة التي استمرت يوما واحدا في مكتب مركز الدراسات السياسية الأوروبي عدد كبير من خبراء الطاقة وممثلي الصناعة وأصحاب المصلحة من الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي.
وتهدف شبكة الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي للطاقة النظيفة ومقرها أبوظبي إلى تحفيز الشراكات بين الجهات المعنية بالطاقة النظيفة في دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي وهي مدعومة من قبل المفوضية الأوروبية والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي.b_100_130_16777215_0___images_1-2018_e3(43).png

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث