جريدة الشاهد اليومية

العصيمي والإبراهيم أشادا بالتنظيم

العتيبي: دعم الأمير ورعايته أهم أسباب تفوق «الرماية الكويتية»

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_89_16777215_0___images_1-2018_S1(2).pngأُسدل الستار أمس على منافسات النسخة السابعة من بطولة سمو الأمير الدولية للرماية التي شارك فيها 320 راميا ورامية يمثلون 39 دولة من كل قارات العالم، وتمكن المنتخب الكويتي من الفوز بلقب البطولة بجدارة واستحقاق والتفوق على ابطال اوروبا وفي مقدمتهم المنتخب الإيطالي، في واحدة من أنجح البطولات التي أقيمت على مجمع الشيخ صباح الأحمد الأولمبي تنظيميا وفنياً بشهادة جميع المشاركين الذي أبدوا إعجابهم وانبهارهم بالإمكانيات التي توفرها الرماية الكويتية لمنتسبيها من أجل المنافسة بقوة على كافة البطولات. وتمكن المنتخب الكويتي من التربع على الصدارة بحصده 10 ميداليات «7 ذهبيات وفضيتين وبرونزية»، تلاه المنتخب العماني بذهبية وفضية، وحلت تونس في المركز الثالث بذهبية وبرونزية، ومن ثم ايطاليا بفضيتين وثلاث برونزيات وكل من بلغاريا والمملكة العربية السعودية ومصر وكازاخستان فضية واحدة وجاءت البحرين في المركز التاسع بأربع برونزيات.

دعم أبوي
وتقدم رئيس اللجنة المنظمة العليا للبطولة رئيس نادي الرماية الكويتي دعيج العتيبي نيابة عن اخوانه اعضاء اللجنة العليا وكافة المتطوعين والعاملين بالبطولة  لمقام صاحب السمو امير البلاد المفدى بالشكر والتقدير لدعمه الأبوي الكريم والمستمر لأبنائه الرياضيين ببلدنا الكويت ورياضة الرماية الكويتية.
وثمن عاليا دعم سمو الأمير لاقامة هذه البطولة الكبيرة معتبرا هذه الرعاية اهم اسباب تفوق رياضة الرماية الكويتية وتحقيقها إنجازات لافتة في أكبر الاستحقاقات العالمية.
وقال «تمكنت الرماية الكويتية وبجدارة من تحقيق المراكز الأولى دولياً، واستطاعت أن تتجاوز الايقاف الجائر، وحققت نجاحات إدارية وفنية وذلك بفضل الله والدعم الكريم من سمو الأمير وبلدنا الكويت التي وفرت كل ما نحتاجه للتطور والتفوق».
وتوجه دعيج العتيبي بالشكر الى كل الاشقاء والاصدقاء من الدول التي شاركت في بطولة تحمل اسما غاليا على الجميع، وشكر ممثل الامير وزير التجارة وزير الدولة للشباب خالد الروضان لحضوره الكريم حفل الافتتاح ممثلا للامير.
وبين رئيس نادي الرماية أن مشاركة أكثر من 320 راميا ورامية من 39 دولة عربية واجنبية في البطولة لهو نجاح للكويت التي استقطبت كل هذا العدد من كافة دول العالم.
وأضاف أن اللجنة المنظمة عملت على اعداد جميع ميادين النادي لتكون جاهزة لإقامة منافسات البطولة، موضحاً أنه تم تنظيم العديد من الفعاليات المصاحبة للبطولة أهمها المعسكر التدريبي السادس للاتحاد الآسيوي لرماية «سكيت» للناشئين، اضافة الى دورتين متقدمتين للتحكيم في سلاحي الرصاص والخرطوش بحضور محاضرين دوليين معتمدين من الاتحاد الدولي للرماية.
وقال الامين العام للاتحادين الكويتي والعربي للرماية عبيد العصيمي في كلمة له على هامش حفل الختام «يسعدني في ختام بطولة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الدولية السنوية الكبرى السابعة للرماية بالأصالة عن نفسي ونيابة عن إخواني رئيس وأعضاء اللجنة العليا المنظمة للبطولة أن نتقدم بكل الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وللحكومة الرشيدة لدعمهم الكبير لأبنائهم بنادي الرماية الكويتي الرياضي الذي ساهم بتطوير رياضة الرماية الكويتية في مختلف المجالات».
وأضاف «انه لمن دواعي فخرنا وسعادتنا أن تنظم الكويت البطولة الدولية السابعة للرماية للتواصل بين الأشقاء والأصدقاء لتعزيز الروابط والتعاون مع الإتحاد الكويتي للرماية ولإعطاء الفرصة للرماة للمنافسة الرياضية الشريفة ما يدفع بعجلة التطور بالمستوى الفني لرياضة الرماية الخليجية والعربية والآسيوية والدولية تحقيقاً للإنجازات الرياضية التي تعد فخراً لنا جميعاً، كما أتقدم بالشكر الى جميع الدول التي شاركت في بطولة سمو الأمير».
وتقدم العصيمي بالشكر والتقدير الى الرئيس الفخري لنادي الرماية الشيخ سلمان الحمود ورئيس مجلس الإدارة دعيج العتيبي والأخوة الأعضاء الذي ساهموا بوضع الخطط الفنية الكفيلة بتطوير رياضة الرماية وتحقيقها الإنجازات الأولمبية والعالمية.

تنظيم مميز
بدوره اشاد امين الصندوق المساعد في اتحاد الرماية عدنان الابراهيم بالبطولة،مؤكداً على التنظيم المميز والجهود الكبيرة التي بذلت  قبل وخلال فعاليات البطولة وهو ما كللها بالنجاح الكبير بشهادة كل الوفود التي شاركت حيث تواجد  ما يقارب من 320 رامياً ورامية من
39 دولة  ما يعزز من مكانة البطولة على المستويين العربي والاقليمي في ظل حضور العديد من الرماة العالميين اصحاب التاريخ والانجازات المعروفة.
واضاف الابراهيم ان كافة مؤسسات الدولة لم تدخر  جهدا في سبيل انجاح البطولة والوصول بها الى بر الامان لاسيما وانها تحمل اسم صاحب السمو ما يضعنا جميعا امام مسؤولية ضخمة.
وثمن الدور الكبير لهيئة الرياضة وحرصها على العمل بالتعاون مع اعضاء مجلس ادارة اتحاد الرماية  وتذليل كافة الصعاب  كما ثمن جهود جميع الوزارات سواء الاعلام او الداخلية او الصحة والذين عملوا كمنظومة واحدة وفريق عمل مميز.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث