جريدة الشاهد اليومية

سمو المجد صباح يحصد النجاحات الديمقراطية والدبلوماسية والسياسية والاجتماعية والتنموية والثقافية والرياضية دولياً وإسلامياً وعربياً وخليجياً وكويتياً

أمير الأمراء يفوز بكل الكؤوس

أرسل إلى صديق طباعة PDF

1(2).pngخلال 10 أيام حضّر وجهز لـ«خليجي 23» وفازت الكويت في لمّ الشمل الخليجي رغم الصراعات والخلافات الحادة والتراشق الإعلامي بين الأشقاء، وفازت عمان بالكأس، كما فازت الكويت رغم المؤامرة والحرب التي شنتها المنظمات الرياضية الدولية على دولة الكويت، فعدّل وأصدر قانون الرياضة وأجبرت «الفيفا» جبراً على رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية.
النجاحات الكويتية لم تقتصر فقط على «خليجي 23», فقد فازت قبلها بأسابيع بانعقاد قمة مجلس التعاون الخليجي بحضور جميع الدول، وإن كان ممثلوهم أقل من المستوى المطلوب، إلا أن بعثاتهم وحضورهم وجلوسهم على الكراسي بممثليهم سواء كانوا حكاماً أو مجرد وزراء فهذا بحد ذاته نجاح لضمان بقاء واستمرار مسيرة مجلس التعاون الخليجي.
أما الفوز بالنهضة التنموية الاقتصادية والمعمارية والإسكانية والصحية والتعليمية والثقافية والرياضية من خلال أهم المشاريع التي أصبحنا نسابق الزمن لإنجازها فهناك ما هو تحت التسليم وهناك ما هو قيد الإنشاء، من أهم هذه المشاريع جسر جابر الأطول، وميناء مبارك الأكبر شرق أوسطياً، ومستشفى جابر الأفخم والأضخم والأكبر، ومدينة صباح السالم الجامعية، إضافة إلى الطرق والجسور المعلقة وأكبرها طريق جمال عبدالناصر وطريق الجهراء، ومطار الكويت، التوسعة والمبنى الرئيسي، وإعادة تفعيل الخطوط الجوية وشراء افضل واحدث انواع الطائرات،  والمستشفيات التخصصية بأنواعها في منطقة الصباح الصحية، وتوسعات المستشفيات في المحافظات، وتشجير وزراعة الخطوط السريعة والضواحي والمناطق الجديدة، وحديقة الشهيد التي لا تماثلها حديقة في الشرق الأوسط لا بأنواع الأشجار ولا بطولها ولا بالخدمات المتوافرة فيها.
6 مدن جديدة أهمها  مدينة صباح الأحمد، ومنطقة جابر الأحمد، وغرب عبدالله المبارك، وشمال غرب الصليبخات، وخيطان والوفرة الجديدة، إضافة إلى المشاريع البترولية مثل مشروع الوقود البيئي، والمصفاة الجديدة، وانجاز وتحليل الكبريت، وهو أكبر مشروع في الشرق الأوسط.
إضافة إلى أكبر مركز ثقافي وهو مركز جابر الأحمد الثقافي ومدينة الحرير وتطوير الجزر. ولم ينس سموه الشباب فقد أسس صندوقاً بملياري دينار كويتي لدعم أفكار ومشاريع الشباب، وهذا قليل من كثير، ناهيك عن مشاريع القطاع الخاص الممول بأموال وقروض من خلال ودائع الحكومة في البنوك.
أما الديمقراطية والحرية والثوابت الدستورية من خلال الاستجوابات والنقاشات والسجالات البرلمانية والخلافات والتجادلات في المنصات الإعلامية المقروءة والمرئية والالكترونية ناهيك عن تطبيق القانون والالتزام بتنفيذ احكام القضاء على الصغير والكبير دون تعسف حتى مع خصوم الدولة من المشاغبين والفوضويين, فهناك قضايا قد اخذت ست إن لم نقل سبع سنوات دون أن تمس شعرة واحدة من هؤلاء المجرمين المخالفين للقانون. فلا يوجد في الكويت سجين واحد إلا من خلال حكم قضائي نافذ قانونياً ودستورياً. وهذا كله ليس إلا  إضاءة من إضاءات الحرية والثوابت الكويتية، فهذه كلها فوز وأهداف دولية، فرغم ما مر به الشرق الأوسط من ربيع صهيوني إسرائيلي أميركي ودمار جميع الدول العربية وتراجعها، إلا أن الكويت تتقدم بهذه المشاريع رغم تأخر الآخرين.
والفوز الأكبر كان من خلال تصريح سمو الأمير في واشنطن بالبيت الأبيض حين قال سموه: أوقفنا الخيار العسكري بين الأشقاء الخليجيين، وإن الكويت ليست على الحياد، بل مع الجميع.
أما فوز الكويت للمرة الثانية بعضوية مجلس الأمن بعدد أصوات 188 دولة من أصل 193 دولة فما هذا إلا دليل إضافي على أن الكويت دولة كبيرة جداً بعلاقاتها وسياستها ودبلوماسيتها وإنسانيتها التي شهدت بها الامم المتحدة واشادت بها الشعوب وقادة العالم. فالكويت كبيرة جداً بعلاقاتها ونشاطها الانساني.
والفوز الآخر في عام 2017 كان إصلاح البيت من الداخل بعد محاولات كثيرة إن لم نقل بجميع الحكومات والمتمثل بإقناع الشيخ ناصر صباح الأحمد بقبول منصب نائب أول لرئيس مجلس الوزراء ووزير للدفاع، ليلتم أبناء الصباح وتتكامل الحكومة.
إن الفائز في كل هذه النجاحات والأهداف الذي استحق بجدارة  أن يتوج دولياً وإسلامياً وعربياً وخليجياً وكويتياً والذي فاز بجميع الكؤوس هو قائد العمل الإنساني الأممي، عميد الدبلوماسية العالمية، رسول السلام، حضرة صاحب السمو رئيس السلطات الثلاث القائد الأعلى للقوات المسلحة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، وأمده بالصحة والعافية.
والله ولي التوفيق.
صباح المحمد

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث