جريدة الشاهد اليومية

القيادات الرياضية تشيد بالجهود المبذولة للعودة إلى الساحة الدولية

الجاسم: إقرار القانون الجديد للرياضة خطوة كبيرة لرفع الإيقاف

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_0_310_16777215_0___images_10-2017_s(5).pngقال عادل الجاسم نائب رئيس نادي البولينغ الكويتي ان اعتماد القانون الجديد للرياضة من مجلس الامة الموقر خطوة كبيرة اتخذها المجلس من اجل رفع الايقاف الرياضي عن الكويت التي غاب شبابها عن الساحة الدولية لمدة عامين، ولاشك بأن هذا القانون الذي اعطى فيه الجمعيات العمومية كل الصلاحيات سواء في الاندية او الاتحادات يتوافق مع ما كانت تطلبه اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا».
واضاف الجاسم بقوله: إنني ارجو ان تستكمل باقي الخطوات حتى يتم رفع الايقاف فورا، كما انني اطالب بأن توضع ضوابط قانونية لضبط تحويل الاندية الى شركات فإن المادة 31 بالفصل الخامس من القانون تعطي الحق للجمعيات العمومية بالقيام بذلك وحتى لا نفاجأ جميعا بفوضى عارمة لتحويل الاندية الى شركات بجانب ضبط عملية الاحتراف.
واختتم تصريحه بقوله: لقد عانى الشباب لمدة عامين من عدم تمثيل الكويت تحت علمها ويجب أن نزيل كل العقبات التي تحول دون رفع علم الكويت في المحافل الدولية وفق الله الجميع لما فيه خير الكويت.
• • قال عضو مجلس ادارة النادي العربي عبدالرزاق معرفي انه حرص على حضور الجلسة الخاصة باقرار قانون الرياضة وابدى اعجابه الشديد وارتياحه لما سارت عليه الامور خلال الجلسة من مناقشات وحتى تم في النهاية اقرار قانون الرياضة الذي سينتشل الكرة الكويتية من غياهب الايقاف ويعود بها الى المحافل الدولية مرة اخرى في اقرب وقت ممكن.
وقال إن الجميع الان في انتظار الكتاب القادم من الفيفا بشأن رفع الايقاف عن الكويت حيث تم ارساله صباح امس على ان يقوم الفيفا بدوره برفع توصية الى «الكونغورس» بانهاء الايقاف وهو ما ننتظره في الساعات القليلة المقبلة لتعود الفرحة الى الجمهور الكويتي مجددا  بعد انتظار طويل.
وحول صياغة القانون قال إن الوزير خالد الروضان عرض المخاطبات بينه وبين الفيفا وموافقتهم على كل بنود القانون ومن ثم فهو خطوة مهمة في سبيل تحقيق الامل المراد.
وحول موقف اللجنة الاولمبية الدولية قال بان هناك بعض الخلافات بين الفيفا واللجنة الاولمبية الا أن الفيفا بدوره اعتبر أن ما تحقق كافٍ ويفي بالغرض ويحقق مطالبهم ومن ثم لا يوجد مبرر لابقاء الايقاف فيما ان اللجنة الاولمبية مازالت تنتظر.
واضاف أن الفيفا لم يجد اي ثغرة بعد ان توافقت القوانين المحلية مع الدولية ومع انتخاب مجلس ادارة جديدة من قبل الجمعية العمومية وبالتالي تكون الامور انتهت.
واكمل بأنه متفائل للغاية بالفترة المقبلة وبمستقبل الرياضة الكويتية في ظل هذا القانون الشامل والذي سيساعد في بناء اجيال جديدة ويعوض الجمهور عن الفترة الماضية.
وقال معرفي اننا الان وصلنا للجولة الاخيرة في ازمة الرياضة واقتربنا كثيرا من اسدال الستار على تلك الازمة بكل ما احتوت من مشاكل وازمات وايقاف.
وكشف معرفي أنه سوف يتم دعوة كل الرياضيين والاتحادات والاندية لمؤتمر على مدار يومين من قبل أحمد نبيل الفضل للنقاش حول حيثيات القانون وكذلك اقتراحات الخصخصة بشكل موسع ولكن في مرحلة ما بعد تشكيل الحكومة الجديدة.
• • أشاد مدير الكرة السابق في نادي كاظمة أيمن الحسيني بقانون الرياضة الجديد الذي تم اقراره في جلسة الاحد الماضي، معتبرا أنه خطوة على الطريق الصحيح وامر مبشر للغاية في سبيل عودة الرياضة الكويتية  الى سابق عهدها مرة اخرى كما كانت في السابق.
وتابع أن تطور الرياضة اصبح امرا واقعا الان ولابد ان نتمسك بالفرصة التي جاءت على طبق من  ذهب ونسير نحو اللحاق بركب التقدم الرياضي في العالم ولا نفرط في هذه الفرصة بأي حال من الاحوال مثمنا الدور الكبير لكل من قام على هذا القانون بغض النظر عن اي خلافات جانبية اخرى ولكن في النهاية الامر اسعد الجمهور الكويتي بشكل عام.
وأكمل بأن القانون يأتي في اطار محاولات مستميتة في سبيل رفع الايقاف عن الكرة الكويتية وعودة المنتخبات الكويتية الى المنظومة الدولية مرة اخرى في اقرب وقت وهو ما نأمله بطبيعة الحال.
واعتبر أن اهم ما في القانون انه متوافق مع الميثاق الدولي ولا يوجد اي خلاف بينه وبين القوانين الدولية ومن ثم لا يوجد اي موانع الان لرفع الايقااف عن الكرة الكويتية.
وحول دخول الخصخصة قال إن الاوان قد ان الان لمواكبة العصر وانتهاء عصر الهواية وبدء عصر الاحتراف وتسهيل الامور للاجيال المقبلة من اجل صناعة ابطال ومنتخبات كبيرة كما كان الحال في السابق.
وابرز الحسيني ايجابيات اخرى من هذا القانون مثل المساهمة في احتراف الموهوبين بالخارج بدون اي عوائق مثل التفرغات الرياضية وخلافه اضافة الى صناعة الاحتراف داخليا ايضا.
• • أوضح أمين سر نادي كاظمة يوسف بواسكندر أن القانون الجديد للرياضة الذي وافق عليه مجلس الأمة يفتح صفحة جديدة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم واللجنة الاولمبية الدولية ويعيد الأمل.
واشار الى انه قانون متطور يتيح للجمعيات العمومية اداراة شؤونها بحرية واتخاذ القرارات من دون تدخل كما انه يعطي اللاعبين الفرصة للاحتراف الخارجي والحصول على اجازات التفرغ المطلوبة والتأمين اللازم من حيث المستقبل الوظيفي والرياضي وتطرق بواسكندر الى موضوع الاستثمار الذي ورد في القانون والمح الى انه بفتح المجال الى تحويل الاندية الى شركات والاستفادة من هذه الاستثمارات في دعم الميزانية والمساهمة في تطبيق الاحتراف الكامل ورفع المستوي الرياضي، وأعرب عن امله في تفهم الاتحاد الدولي للكرة واللجنة الاولمبية الدولية الجهد الذي قامت به القيادات الرياضية الكويتية واعضاء مجلس الامة في تعديل اكثرمن 40 مادة وأن يتم رفع الايقاف عن الرياضة.
• • اكد رئيس اللجنة المؤقتة التي تدير شؤون اتحاد كرة السلة ضاري البرجس ان الخطوة التي اتخذها اعضاء مجلس الامة في الموافقة على القانون الجديد للرياضة تعد بداية على طريق رفع الايقاف واتاحة الفرصة امام المنتخبات الوطنية للعودة للمشاركة في البطولات العربية والاسيوية.
واشار الى ان الاجماع الذي صاحب التصويت على القانون يعكس حرص اعضاء البرلمان  على الاهتمام بالشباب والخروج من هذا الوضع الذي حرم لاعبي الكويت من ارتقاء منصات التتويج واثر على المستوى الفني والبدني بسبب غياب المنافسات الخارجية ومعسكرات الاعداد حيث اقتصرت المشاركات على البطولات المحلية.
وتمنى أن يسرع الاتحاد الدولي لكرة القدم في الموافقة على القانون الجديد بعد أن اتفق مع الملاحظات التي ابداها  الفيفا حتى تعود الفرق الكويتية  في جميع الألعاب الجماعية والفردية الى الساحات الدولية والانجازات السابقة.
• • ثمن هملان الهملان رئيس مجلس إدارة نادي برقان الخطوة التي وصفها بالجريئة لأعضاء مجلس الأمة لإقرارهم التعديلات الأخيرة على قانون الرياضة،مشيدا بجهود خالد الروضان وزير التجارة والصناعة ووزير الشباب والرياضة بالوكالة الذي استطاع إقناع المعارضين للتعديلات من النواب ليصل عدد الموافقين إلى 47 عضوا ما يشكل إجماعا كاملا على التعديلات.
وقال الهملان انه متفائل برفع الإيقاف الدولي على الرياضة الكويتية والذي حرم الشباب والأندية من حقه في المشاركة في المحافل الدولية خاصة منتخبنا الوطني الذي كان الجميع يمني النفس بان يراه في اكبر المحافل الدولية التي تستضيفها روسيا بعد 6 أشهر من الآن ألا وهو العرس الكروي الكبير كأس العالم لكرة القدم 2018.
وطالب الهملان الأندية بسرعة تطبيق القانون الجديد بعد موافقة الحكومة ونشره في الجريدة الرسمية،مؤكداً أن على الجميع وضع اسم الكويت أمامه، أنها هي الباقية والكل زائل.
واختتم الهملان حديثه قائلا إن كرة القدم أصبحت روح الشعوب وهي الأساس الذي تبني عليه باقي الرياضيات الناجحة فهي سبب شهرة ورقي العديد من الدول،وإيقافها حرم شبابنا من أشياء كثيرة وكان له آثار سلبية كبيرة على المجتمع في مجالاته المختلفة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث